أعلنت الشرطة السودانية ان السيدة أديبة فاروق التي وجدت جثتها طافية بالنيل الابيض ماتت مقتولة وانها بصدد التحقيق لمعرفة القاتل.

وقالت في نشرة صحافية الخميس اطلعت عليها ” التغيير الالكترونية” انها تعرضت لعنف جسدي واذى جسيم ادى الى وفاتها ، مشيرة الى انها ستباشر التحريات وفقا للمادة 130 من القانون الجنائي والمتعلقة بالقتل العمد.
وقالت مصادر عليمة” للتغيير الالكترونية” إن المباحث بولاية الخرطوم ألقت القبض أمس الأول على أربع متهمين في القضية وباشرت معهم تحريات أولية .

وشغلت قضية ربة المنزل أديبة والتي تبلغ نحو 45 عاما الرأي العام السوداني بعد ان تحولت قصة اختفائها الى لغز اثر ذهابها منذ اكثر من أسبوع لشراء الخبز لأطفالها من احد المخابز المجاورة لمنزلها بمنطقة الكلاكلة بجنوب الخرطرم ولم تعد بعدها.

وأخذت القصة زخما اكبر لترافقها مع شكاوى وقصص في وسائل التواصل الاجتماعي عن حوادث اختطاف لأشخاص في عدة مناطق بالبلاد بغرض الاتجار في الأعضاء البشرية،وهو ما نفته الشرطة.