التغيير : الخرطوم

أصدر وزير الدفاع السوداني عوض بن عوف قرارا قضى بتبعية قوات حرس الحدود التي يتزعمها الزعيم القبلي موسى هلال الى قوات الدعم السريع والتي يرأسها محمد حمدان حميدتي.

وجاء القرار بعد مشاركته في سمنار حول القوات الداعمة للقوات المسلحة.

وأكد بن عوف الحرص التام على تطوير هذه القوات وتأهيلها، من خلال إعادة التنظيم والتدريب حتى تتمكن من توظيف قدراتها بالصورة المثلى.

وقال انه يمتدح ” التضحيات الكبيرة التي قدَّمتها قوات حرس الحدود وقوات الدعم السريع، ومساهماتهما في كسر شوكة التمرُّد، مما أدَّى إلى تحقيق الأمن والاستقرار في ربوع دارفور” على حد قوله.

وليس من الواضح ما اذا كان القرار يقضي ان يعمل هلال تحت إمرة حميدتي.
يذكر أن العلاقات بين القائدين الذين يرتبطان بصلة قرابة غير جيدة بعد ان المح حميدتي أن هلال يأوي معه مليشيات تتبع للمعارضة التشادية في مناطق سيطرته.

وكانت السلطات السودانية قد استعانت بقوات حرس الحدود في بداية حربها مع المتمردين في دارفور في العام 2004 قبل ان تعود وتنشيء قوات الدعم السريع خلال السنوات الاخيرة ومنحتها صلاحيات واسعة بعد ان زودتها بعتاد حربي كبير وعناصر وصل عددها الى نحو 50 الف مقاتل.

واتهمت هذه القوات من قبل الامم المتحدة ومنظمات حقوقية ونشطاء وأحزاب سياسية معارضة بارتكاب انتهاكات واسعة في المناطق التي تقاتل فيها وتشمل القتل والاغتصاب ، والسرقة ، وحرق القرى وغيرها من الانتهاكات.