التغيير :حلايب

اطلقت القوات المصرية النار على معدنيين نهار السبت لتسللهم الى داخل مثلث حلايب واحتجزت عددا منهم فيما هرب أكثر من ثمانين نقلتهم الشرطة السودانية الى مدينة بورتسودان ، وهناك انباء غير مؤكدة عن وجود مصابين .
ويفيد احد المعدنين – فضل حجب اسمه (التغيير الإلكترونية) ظللنا محاصرين لثلاثة ايام داخل المناجم تطاردنا القوات المصرية الى ان تمكنا من الهرب للحدود السودانية .
وفي السياق قال احد قيادات المنطقة “عثمان تيوتا ” بان وضعهم مزري بين رصاص المصرين الذين قتلوا اليوم إثنين من المواطنين من شلاتين وفي وقت سابق من هذا الاسبوع ثمانية .
ويضيف تيوتا ” ما يسمى بالدعم السريع استولى على مناطقنا بحجة تأمين الحدود ومنع المواطن من العمل في مناجم الذهب في كل من وادي عشار والعلاقي و ينهبون ثرواتنا من غير حماية ونحن نموت في يد المصريين و الدعم السريع او بالدرن والحكومة ما جايبة خبرنا” على حد قوله .
على صعيد اخر هناك انباء متداولة عن تشديد الحكومة المصرية إجراءا تها على الحدود حماية من التسلل الى اراضيها عبر مثلث حلايب الذي يبلغ 300 كيلو متر ، خاصة في ظل توتر العلاقة بين البلدين .
يذكر ان مصر تسيطر على مثلث حلايب منذ عام 1995 م
.