اعتقلت الشرطة بالقضارف صباح أمس الإثنين الناشط المكفوف محمد إبراهيم آدم ناصر إثر شكوى من منسوبين لاتحاد المكفوفين.
وعلمت “التغيير الإلكترونية” من مصدر حقوقي أن محمد إبراهيم أُبعد من اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد المكفوفين الذي انعقد مؤخرا نسبة لاتهامه للاتحاد بالفساد..
فضلا عن أنه تساءل في تقرير نُشر سابقا بعدد من المواقع الإعلامية عن مصير عربتين تتبعان لاتحاد المكفوفين بالولاية وأضاف أن هنالك حواسيب ناطقة استجلبت لتدريبهم حُولت إلى عمارة البدوي بسوق القضارف واستثمرت تجاريا فيما أكد أنه لم يحصل من الاتحاد على اي شي”ولا عصا” وأنه وزملاءه ” لم يتلقوا تدريبا من الاتحاد البتة ولا حتى على العلامات الخمس التي تؤمن سلامة الحركة للمكفوفين”.
إلى ذلك شكا نشطاء بالاتحاد من هيمنة شخص واحد عليه قرابة العشرين عاما دون أن يقدم لهم شيئا يذكر فضلا عن عدم حصولهم على الوثائق الأساسية التي تنظم نشاط اتحادهم ، حتى أنهم اضطروا إلى مخاطبة المدير العام لوزارة الرعاية الاجتماعية عبد العظيم الجاموس ، والذي خاطب بدوره رئيس اتحاد المكفوفين بولاية القضارف محمد عوض فضل المولى طالبا منه تسليمهم نسخا من الوثائق الأساسية .
يذكر أن اتحاد المكفوفين هو الجهة الرئيسية التي تمثل هذه الفئة وعن طريقه تأتي الأموال التي ينبغي أن تصرف لخدمتها.