التغيير: الخرطوم، سونا، وكالات
هددت شرطة ولاية الخرطوم بملاحقة من اعتبرتهم مروجي شائعات حول أحداث خطف تداولها ناشطون الفترة الماضية فيما أكدت تدوين بلاغ ضد سيدة كانت قد أعلنت اختطافها الى ولاية النيل الابيض .
ووجه النائب العام بسرعة اتخاذ الاجراءات الجنائية في مواجهة كل من يثبت نشره وترويجه لأخبار كاذبة
وقال بيان للشرطة أن النيابة عدلت إجْراءاتها الأوّليّة في مُواجهة سيِّدة ادّعت بأنّها تعرّضت لعمليّة خطْف مِن الكلاكلة على يد أجانِب نقلوها للنّيل الأبْيض بعد أن قاموت بتخْديرها.
واستندت النّيابة في قراراها على التّقرير الطِّبي الذي أكّد عدم وُجود آثار طَعْن لحُقْنة على العُنق أو اليد كما ادّعت، بجانب إفادة المُخْتبر الجِنائي الذي أكّد عدم وُجود مُخدِّر.
وأن تتبُّع إشارة هاتفها الذي ادّعت سرِقته مِن قِبل المُخْتطِفين اوقعت بها و وضّحت أن الهاتف ومُنْذ أُسْبوع مِن إدّعاء المُتّهمة بالخطْف كان مُتواجداً في نِطاق ولاية النّيل الأبْيض. واللافت إشادة اللواء إبراهيم عثمان مدير شرطة ولاية الخرطوم بقناة ” الشروق”لتسليطها الضوء على القضايا الأمنية، وكانت القناة قد استضافت السيدة المتهمة ، وفسر البعض الأمر بأنه ” فخ نصبته القناة للايقاع بالسيدة بعد أن طلبت الشرطة شريط الفيديو كمستند ضدها.