التغيير: الخرطوم
طالبت لجنة التضامن السودانية بتحويل السودان الى البند الرابع من ميثاق حقوق الانسان بدلاً من البند العاشر في اجتماع المجلس في سبتمبر المقبل لكي يتمكن المراقبون من زيارة المعتقلين
وشاركت لجنة التضامن في اجتماع دعت له السفارة البريطانية بالخرطوم امس الاول لعرض تقرير حكومة بلادها عن اوضاع حقوق الانسان في السودان للعام 2016. وشارك ناشطون وحقوقيون الى جانب ابنة دكتور مضوي إبراهيم المعتقل منذ العام الماضي.
و التزمت لجنة التضامن بمد مجلس حقوق الانسان بالوثائق التي تثبت انتهاكات الخرطوم لحقوق الانسان وأكد مشاركون خلو تقريره من الاشارة الى اوضاع الصحافة وحرية التعبير والمصادرات التي تعرضت لها الصحف وهجمة الاعتقالات في شهر نوفمبر والتي طالت 1000 معتقل. كما لم يتعرض للقوانين التي تحد من حرية التعبير مثل قانون الامن الوطني والنظام العام . الا أن التقرير تناول الانتهاكات في مناطق النزاعات والقصف بالطيران الذي نفذه سلاح الجو السوداني وزيادة اعداد النازحين والمتأثرين بالنزاعات . وأكد الجانب البريطاني وجود تجاوب من قبل الخرطوم في مجال توصيل المساعدات الانسانية ، لكنه لم يحرز تقدماً في مجال تقييد عمل الاجهزة الامنية. ونوه الى ان الجهات الدولية والاقليمية لازالت تجد صعوبة في الحصول على اذن الدخول الى بعض المناطق خاصة في دارفور .