الخرطوم:التغيير

عبرت الولايات المتحدة الأمريكية عن قلقها إزاء معدلات سوء التغذية المرتفعة وتدهور الوضع الإنساني في جبل مرة بدارفور ودعت الحكومة السودانية للسماح بعبور المساعدات من وإلى المناطق المتضررة من دون عوائق .

وقال بيان للسفارة الأمريكية بالخرطوم أمس الأول إن حياة مئات الآلاف من الأطفال والفئات الضعيفة تتعرض للخطر بعد إظهار فحوصات ودراسات أجريت مؤخرا بجبل مرة عن مستويات حرجة من سوء التغذية الحاد والوخيم مما يشير إلى أزمة إنسانية معقدة تتطلب استجابة عاجلة ومتعددة القطاعات.

وتابع البيان ” على الرغم من الاستجابة السريعة من جانب الأمم المتحدة ومختلف وكالات الإغاثة، لا تزال الحالة مأساوية ويجب التصدي لها بصورة عاجلة من خلال العمل المنسق وإمكانية وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق المتضررة من هذه الأزمة دون عائق”.

ودعا البيان الحكومة السودانية للسماح اليوناميد ببناء قاعدة عمليات في منطقة قولو بجبل مرة على النحو المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2363 (2017). لتوفير الوجود الأمني الملح لتمكين جهود الاستجابة الإنسانية وتيسير حماية المدنيين في جبل مرة.

كما طالب البيان أطراف النزاع إلى وضع حد للصراع قائلا:” الحالة الإنسانية الملحة في جبل مرة تتطلب المساءلة والتزام جميع الأطراف بإنهاء الصراع الذي تسبب في هذه الأزمة. إن عدم قدرة كلا الجانبين – حكومة السودان وجيش التحرير السوداني – على الموافقة على وقف الأعمال العدائية لتشمل وصول المساعدات الإنسانية يزيد من تفاقم الوضع”.