الخرطوم :وكالات
أنهى المخرج السوداني وجدي كامل تصوير ومونتاج فيلم «جراح الحرية» بجنوب أفريقيا ويتحدث الفيلم عن إضراب لعمال المناجم، واسمه «جراح الحرية».
ويصور الفيلم الإضراب الذي نفذه عمال مناجم شركة ألومنيوم لانتاج البلاتنيوم عام 2012والذي أفضى الى مذبحة ماريكانا عندما فتح البوليس النار على العمال فاردى اربعة وثلاثين قتيلا وثمانية وستين جريحا وتم التصوير في جوهانسبيرغ ومنطقة ماريكانا – الموقع الأشهر للمناجم.
وتعرض قناة «الجزيرة» الإخبارية هذا الفيلم مساء يوم الخميس القادم، ويقول وجدي إن هذا هو الفيلم الثاني الذي ينتجه ويخرجه لقناتي «الجزيرة» الانكليزية والعربية بعد فيلم بروق الحنين الذي عكس التأثير الوجداني لإنفصال جنوب السودان عن شماله والذي صار الى عنوان اخر هو «السلطة والألم» عندما عرضته «الجزيرة» الانكليزية.
ويعتبر المخرج السينمائي الدكتور وجدي كامل من المهمومين بتطور السينما في السودان، وقد تخصص في هذا المجال بالإتحاد السوفييتي السابق. وأنتج العديد من الأفلام الوثائقية منها ثلاثية وصمة حرب، إضافة إلى فيلم «مرّ المحارب من هنا» وكذلك «العقرب» و«الجمعة في حمد النيل». و«الريكا أفراري» و«أرجوحة وزيت» و«البرداب»، والكمبلا لقوري، و«الخطو على الريح»وغيرها، إضافة لذلك فإن وجدي كامل فنان تشكيلي وشاعر ويقيم حاليا بالدوحة.