هيئة علماء السودان تبريء عبد الحي يوسف من اتهامات “الجيش الليبي”
التغيير: الخرطوم

استنكرت هيئة علماء السودان في بيان أصدرته أمس الأحد اتهام عبدالحي يوسف في وسائط التواصل الاجتماعي وبعض الصحف بالانتماء لتنظيم داعش الذي وصفته “بالارهابي المنبوذ”
وحذرت الهيئة في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية في السودان (سونا) .
من مغبة “نشر الاخبار الكاذبة والمسيئة للعلماء واهل الدعوة والعلم”
وكان الناطق الرسمي باسم الجيش الليبي العقيد احمد المسماري اتهم في كلمة ألقاها في القاهرة عبد الحي يوسف الذي سبق ان بايع أسامة بن لادن زعيم “القاعدة” بانه مرتبط بتنظيم داعش بدليل زيارته لليبيا لتقديم محاضرات لتعبئة الدواعش وتحريضهم على قتال الجيش الليبي.
وأشار المسماري إلى علاقة تربط عبد الحي يوسف بالشيخ الغريانى المتهم بالإرهاب.
وتداولت وسائط التواصل الاجتماعي وبعض الصحف في السودان هذه الاتهامات. .
واشتهر عبد الحي يوسف الذي يعمل كأستاذ للثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم بأفكاره المعادية للديمقراطية والتسامح الديني والسياسي في السودان.
وسبق أن حرض طلاب جامعة الخرطوم على حرق “معرض الكتاب المقدس” عام 1998 كما أصدر فتوى تكفر كل من ينتمي للأحزاب العلمانية ويدعو للديمقراطية والاشتراكية والمساواة بين الرجال والنساء
وأصدر عبد الحي يوسف فتاوى دينية لدعم نظام البشير منها فتوى تكفير من يخرجون في مظاهرات دعت لها الحركة الشعبية عام 2009 لتعديل عدد من القوانين.
ويرتبط عبد الحي يوسف الذي سبق ان طرد من دولة الإمارات العربية المتحدة لأسباب سياسية بعلاقة وطيدة بالرئيس عمر البشير الذي سبق أن عرض عليه قيادة التوجيه المعنوي في القوات المسلحة السودانية.
يذكر ان كثيرا من المراقبين يصنفون “هيئة علماء السودان” كذراع ديني للحكومة السودانية.