التغيير : امدرمان

فشلت لجنة برلمانية وخبراء اقتصاديون في التوصل الى وصفة لمعالجة التدهور المستمر للجنية السوداني مقابل العملات الأجنبية ، في وقت توقع فيه خبراء ان تصل قيمة الدولار الامريكي 50 جنيهاً في المستقبل.

وأقام “البرلمان السوداني” الاثنين اجتماعا موسعا ضم اللجنة الاقتصادية فيه ووزارة المالية وبنك السودان وخبراء اقتصاديين لبحث تدهور الجنيه السوداني مقابل الدولار.

وقال وزير المالية الاسبق وعراب نظام الخصخصة في حكومة الإنقاذ عبدالرحيم حمدي إن قيمة الدولار يمكن ان تصل الى 50 جنيهاً سودانيا لو لم يتم التدخل ووقف التدهور.

واعتبر انه لا توجد معالجات منفصلة لارتفاع سعر الدولار والتضخم، مشيرا الى ضرورة ايجاد برنامج متكامل للمعالجة يتمثل في تحرير سعر الصرف بالكامل ،

وألقى رجل الاعمال وعضو البرلمان علي ابرسي باللوم علي وزارة المالية، وحملها مسؤولية تدهور الجنيه مقابل الدولار، مؤكدا انها تسخر الميزانية للصرف خارج دوائر الانتاج.

وقال ان وزارة المالية اكدت خلال الاجتماع انها لا تستطيع تنفيذ مقررات البرنامج الاقتصادي الخماسي الذي يقر تحريرا كاملا لسعر الصرف ورفعا كاملا للدعم .

وقفز الدولار الامريكي لمستوى قياسي ليسجل نحو 22 جنيها سودانيا للمرة الاولى وذلك بعد مرور أسابيع على قرار تأجيل رفع العقوبات الأمريكية عن السودان لثلاثة اشهر إضافية.