التغيير : الخرطرم
اعلن حزب الأمة القومي المعارض تحفظه على خطة حكومية لجمع السلاح في اقليم دارفور وان الوقت غير ملائم لذلك ، واتهم في ذات الوقت الحكومة بالوقوف وراء انتشار السلاح الكثيف في الاقليم.
وقال الحزب في بيان له الاربعاء اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” ان الحكومة كانت سببا في انتشار السلاح في دارفور ، مشيرة الى انه أسهم في هتك النسيج الاجتماعي وتسبب في الدمار والخراب والموت على حد تعبير البيان .
واعتبر الحزب المعارض ان عملية جمع السلاح “تستوجب الجدية اللازمة من سياسات وإجراءات تحقق السلام والاستقرار وتوفر الأمن حتى تنتفي الحاجة لامتلاك السلاح بواسطة المواطنيين”.

وأضاف ” الحديث عن جمع السلاح اعلاميا يجعلنا نتساءل عن أهلية النظام للقيام بهذه المهمة ولماذا في هذا التوقيت؟ وهل يستطيع تفكيك ترسانة المؤسسات القبلية المتحالفة معه؟”.

وأعلنت الحكومة السودانية على لسان نائب رئيس الجمهورية حملة كبرى لجمع السلاح في اقليم دارفور وتوعدت بالتعامل بحزم مع المخالفين للحملة باجراءات تشمل السجن والغرامة.

وينتشر السلاح بصورة كبيرة في دارفور التي تشهد حربا بين القوات الحكومية والمتمردين منذ العام 2003، وأصبحت العديد من القبائل تمتلك اسلحة صغيرة وكبيرة وصارت لها نفوذا في الاقليم بعد ان سلحتها الحكومة نفسها لمواجهة المتمردين.