التغيير: وكالات
ذكرت وزارة الدفاع السودانية، أمس الجمعة، أن الخرطوم تلقت دعوة للمشاركة في تدريبات عسكرية أمريكية مصرية مشتركة في شهر أكتوبر، وذلك للمرة الأولى منذ ما يقارب ثلاثة عقود.
وأعلن قائد الجيش السوداني العماد عماد الدين عدوي أن الدعوة إلى تدريبات “برايت ستار” المشتركة في مصر، والتي تعتبر الأكبر من نوعها في المنطقة، جاءت بعد اجتماعه هذا الأسبوع مع مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية.

وقال عدوي إن الاجتماع فتح الباب أمام مزيد من الحوار الذي يمكن أن يعيد العلاقات العسكرية الأمريكية السودانية إلى طريقها الصحيح.

وفي يوليو/ تموز الماضي، أرجأت الولايات المتحدة لمدة ثلاثة أشهر قرارا حول رفع العقوبات عن السودان بشكل دائم بخصوص ملف حقوق الإنسان ومسائل أخرى.

جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، كان قد رفع بشكل مؤقت ولمدة ستة أشهر في يناير 2017، العقوبات المفروضة على الخرطوم منذ 20 عاما.

إلا أنه قال حينها إن على السودان أن يحرز تقدما في بعض القضايا بما فيها النزاعات الداخلية قبل أن ترفع العقوبات بشكل دائم، مشيرا إلى أن تخفيف العقوبات لن يغير تسمية السودان من قبل الولايات المتحدة كدولة راعية للإرهاب.