التغيير : الخرطوم 
افرجت السلطات الامنية السودانية الاحد عن قيادات من حزب الموتمر السوداني المعارض بعد اعتقال قارب للشهر.  
وقال بيان صادر باسم الحزب وأطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” ان السلطات اطلقت سراح  إبراهيم الشيخ رئيس الحزب  السابق، و أبوبكر يوسف الأمين السياسي للحزب بعد فترة اعتقال تجاوزت 26 يوما، مشيرا الي ان الإفراج تم  دون توجيه محكمة أو المواجهة بأية إجراءات قضائية. 
واضاف البيان ان اعتقال عضوى الحزب جاء بعد زيارة تضامنية لطلاب دارفور المستقيلين من جامعة بخت الرضا “احتجاجا على التمميز العنصرى الممنهج ضدهم، وهو اعتقال لا يقوم على سبب إنما يعبر بصورة واضحة عن رفض النظام لأى عمل سياسي حقيقى يربط بين الأحزاب و الجماهير”.
واوضح البيان  ان “جهاز الأمن ظل يتعرض بالاعتقال لقادة وأعضاء حزبنا بصورة متكررة إذ اعتقل قبل شهر ونصف تسعة من أعضاء الحزب رابع أيام العيد من داخل منشط للتوعية بوباء الكوليرا”
وكانت قيادات الحزب قد تم اعتقالها بعد ان سجلت زيارة تضامنية الشهر الماضي  لطلاب دارفور الذين كانوا متواجدين في منطقة الشيخ الياقوت بعد تقديمهم لاستقالات جماعية من جامعة بخت الرضا بعد تعرضهم لما وصفوه بالتمييز العنصري.