التغيير: الخرطوم

استقبل آلاف السودانيين جثمان الراحلة فاطمة أحمد إبراهيم بمطار الخرطوم صباح اليوم في أجواء مشحونة بالحزن والمشاعر السياسية الملتهبة.

وتوجه موكب التشييع الذي ضم طيفا سياسيا وشعبيا متنوعا إلى منزل أسرة الراحلة بحي العباسية بأمدرمان دون المرور بدار الحزب الشيوعي السوداني كما كان مخططا بسبب اعتراضات من أسرة الراحلة.

  واحتشد المشيعون بميدان الربيع  رافعين صور فاطمة  ورايات الحزب الشيوعي واللافتات السياسية المختلفة  لا سيما التي تمجد نضال المرأة السودانية.

في غضون ذلك واجه معظم المشيعين مشاركة الوفد الحكومي في مراسم العزاء باستهجان شديد وهتافات داوية ضد النظام.

وكان وفدا بقيادة  رئيس الوزراء بكري حسن صالح وعضوية والي الخرطوم عبد الرحيم محمد حسين قدم إلى ميدان الربيع بحي العباسية إلا أن محاصرة الشباب الغاضبين له بالهتافات والعبارات “الطاردة” منعته من المشاركة في “صلاة الجنازة” حسب مصادر “التغيير الإلكترونية”  

واستمر الحصار حتى   غادر الوفد على وقع هتافات مناوئة ومستنكرة لمشاركته في المراسم معظمها من فئات شبابية.

ويظهر مقطع الفيديو أدناه عبد الرحيم محمد حسين متوجها إلى سيارته والجماهير تهتف ” فاطمة دغرية ديل الحرامية”

يذكر ان الرائدة النسوية السودانية والمناضلة السياسية فاطمة احمد إبراهيم توفيت فجر السبت الموافق 11 أغسطس 2017 بالعاصمة البريطانية لندن عن عمر ناهز ال85 عاما.  بعد مسيرة طويلة حافلة في ساحة العمل السياسي