رشا عوض

شيع السودانيون الرائدة النسوية والمناضلة السياسية الكبيرة فاطمة أحمد إبراهيم يوم الأربعاء الماضي في موكب يليق بتاريخها ومكانتها.

رحلت فاطمة تاركة بصماتها وسيرتها في مسيرة الحركة النسوية والوطنية التي تمثل فصلا من فصول الكفاح السوداني النبيل في مخاض التأسيس لوطن ناهض متقدم، ولم أجد في مقام وداعها أبلغ من العبارة التي صاغها الكاتب المتفرد الأستاذ كمال الجزولي في مقالته المعنونة: فاطمة في تلويحة الوداع الأبدي: “إنْ استعرنا في وداعها، بتصرُّف، عبارة محمَّد المكِّي إبراهيم في رثاء محمَّد المهدي المجذوب، جاز لنا أن نقول: برحيل هذه القائدة الفذَّة، والإنسانة العظيمة، “ينفصل الجَّمر عن صندل الكفاح النِّسائي”، حيث ظلت تمثِّل، دائماً، عطره وطعمه اللذين لا يدانيهما عطر أو طعم”..

 كافحت  فاطمة في هذا المعترك من منصة “الحزب الشيوعي السوداني” وهو قلب اليسار في السودان إذ شكل منذ منتصف الأربعينات مركز الريادة في مجال بناء حركة سياسية جديدة  بأفكار وأهداف وقاعدة جماهيرية غير تقليدية، وهذا ما يسميه الاستاذ عبد العزيز حسين الصاوي”ميلاد السياسة المفَكِّرة”، وفي هذا السياق اجتذب هذا الحزب غالبية أو أكثرية حداة التغيير الاجتماعي والسياسي في البلاد، وعلى هذه الخلفية يمكننا فهم السبب في ان غالبية رائدات الحركة النسوية السودانية شيوعيات، وفي مقالة لاحقة سوف أتناول الدور الريادي للراحلة فاطمة أحمد إبراهيم وإنجازاتها الكبيرة،  وما أثاره منهجها في قضية تحرير المرأة من جدل كثيف بين من يرونها تمثل نظرة تقليدية محافظة وبين من يعتقدون أن منهجها كان وما زال الأوفق في هذه القضية.

 أما هذه المقالة فأخصصها “لمحاولة الاختطاف المعنوي” لجنازتها التي خطط لها النظام وتواطأ معه بعض أفراد أسرتها، لكن روح فاطمة أبت إلا أن تلهم مشيعيها هتافا عاليا طاردا من مأتمها  نائب البشير ورئيس وزرائه بكري حسن صالح، ووالي الخرطوم عبد الرحيم محمد حسين ووالي شمال كردفان أحمد هارون، والاخيران مطلوبان لمحكمة الجنايات الدولية.     

بدأت محاولة الاختطاف بتوجيه رئاسي من البشير بنقل جثمانها من لندن إلى الخرطوم على نفقة الدولة وإقامة جنازة رسمية لها كشخصية قومية، وهزمت هذه المحاولة برفضها من الحزب الشيوعي وأسرة الراحلة، فلم يتبق للنظام  إلا سرادق العزاء وصلاة الجنازة بميدان الربيع ليكون ساحة يؤدي فيها بكري حسن صالح وعبد الرحيم محمد حسين دور البطولة في مسرحية “التطبيع المجاني” مع الشعب السوداني الرازح تحت وطأة استبدادهم الغليظ والمحروم من أبسط حقوقه بسبب فسادهم الأرعن! ثم تصدير اللقطات الأكثر إثارة في المسرحية الهزلية في إعلامهم المأجور ليقولوا لمن يهمهم الامر داخليا وخارجيا “الشعب والحكومة سمن على عسل” والسيطرة المحكمة على الأحزاب تمت بنجاح! حتى الحزب الشيوعي ذات نفسه يتصدر مناسباته قادة النظام ويمشون بين جماهيره آمنين من مجرد  أن يجرح مسامعهم  هتاف! ولكن أبى صوت الضمير السوداني إلا ان ينفجر بأنسب وأوجب مقال في ذلك المقام : فاطمة دغرية ديل الحرامية.. فاطمة دغرية الكيزان حرامية..

فاطمة نصيرة المستضعفين والمهمشين والفقراء والمناضلة الجسورة ضد الطغاة والجلادين، رمز الاستقامة والصلابة في وجه الفساد لا بد ان يكون الشعب بالمرصاد لكل من اراد لها “سوء الخاتمة” !!

فاطمة دغرية .. ديل الحرامية..

هذا الهتاف هو بحر من  الماء الطهور غسل جنازة فاطمة ثم توضأ منه جميع من صلوا عليها وفاض لينزل بردا وسلاما على الفقراء والمستضعفين والمقهورين في هذا الوطن المنكوب!

هذا الهتاف معناه أن مشروع التدجين الممنهج للساحة السياسية رغم كل الترغيب والترهيب لم ولن يكتمل! وهنا يكمن السبب الحقيقي في بركان  الغضب الذي انفجر في أوساط “الإسلامويين” والمتواطئين معهم وأمطرنا بسيل من المواعظ الأخلاقية وعدم الاستغلال السياسي للمآتم وتعارض طرد من جاء معزيا بالهتاف مع “الأخلاق السودانية”!!

ولا بد من تفنيد كل هذه الافتراءات الواحدة تلو الأخرى لأن بعض من ليس لهم ناقة ولا جمل في هذا النظام المعطوب انطلت عليهم المناحات التي ارتفعت عقيرتها بكاء على الأخلاق السودانية المفترى عليها!!

أولا: فرية الاستغلال السياسي:

لعل تاريخ البشرية كله لم يشهد من يجسد المثل القائل”رمتني بدائها وانسلت” مثل نظام البشير هذا!!

بالله عليكم من الذي استغل مأتم المناضلة الراحلة فاطمة احمد إبراهيم سياسيا؟ هل هم الذين طردوا الوفد الحكومي؟ ام ان مجيء هذا الوفد ومن قبله التوجيه الرئاسي باقامة جنازة رسمية هو عين الاستغلال السياسي! هل بكري وعبد الرحيم أتيا إلى العزاء بصفة شخصية أم انهما يمثلان النظام تمثيلا سياسيا كامل الدسم؟ وهل محاولة الاختطاف المعنوي لجنازة الراحلة منذ خبر وفاتها مدفوعة باعتبارات أخلاقية وإنسانية محضة أم أنها في قلب ولب السياسة ومحاولة رخيصة للاستثمار السياسي إذ يريد النظام الاستيلاء على الرموز المحبوبة شعبيا بوضع اليد ويتوشح بوشاح قومي غير مستحق بطريقة مجانية ويصدر للداخل والخارج صورة لتلاشي الحدود الفاصلة بين النظام والمعارضة؟!           

ان طرد الوفد الحكومي هو رد فعل مشروع بل واجب على الاستغلال السياسي الفج من قبل النظام للمناسبة، ولكن القدرات الفائقة لبعض الموالين والمتواطئين تقلب الحقائق رأسا على عقب! وتصور النظام كمؤسسة خيرية منزوعة السياسة تماما!

ثانيا: فرية التعارض مع الأخلاق السودانية:

لن أستعرض هنا كل جرائم وموبقات النظام التي تثبت عدم أهليته مطلقا للانخراط في أي حديث عن الأخلاق اللهم إلا إذا اختلف معنى هذه المفردة  كما نفهمه وتحول إلى النقيض!!

ولكن أتوقف عند سؤال ما هو الصحيح أخلاقيا في العلاقة بين رموز النظام ورموز المعارضة؟ هل ما يسمى “الأخلاق السودانية” – والتي تعني في هذا السياق استقبال من جاء معزيا أو مهنئا في مناسبة اجتماعية بحفاوة وكرم حتى ان كان خصما –  هل مثل هذه الأخلاق يجب ان تحكم السياقات العامة الشبيهة بالسياق الذي طرد فيه بكري وعبد الرحيم؟

في تقديري أن أحد آفات ثقافة العمل العام في السودان هي إدارته بذات العقلية التي تدار بها (بيوت البكيات والاعراس والسمايات وبيوت الطهور وبيوت عواسة الحلومر) في المساحات الاجتماعية الخاصة بالاسر والافراد العاديين.

في الفضاء الخاص للناس العاديين مفهوم بل مطلوب ان يكون هناك تسامح بين المتخاصمين سواء في  امور شخصية او سياسية  يجعلهم يستقبلون بعضهم البعض باريحية في الافراح والاتراح ولا سيما ان كانت تربطهم علاقة قرابة.

ولكن في المناسبات المشهودة جماهيريا والتي تخص رموزا سياسية عامة لها وزنها لا بد ان يكون الفرز السياسي واضحا بين رموز النظام الكبيرة التي ترافقها الكاميرات وأجهزة الإعلام أينما حلت ، وبين رموز المعارضة احتراما لمشاعر الجماهير وسدا للباب الذي يدخل منه “الاستغلال السياسي الحكومي”،  فالإعراض عن رموز هذا النظام هو أضعف الإيمان!

وبالنسبة للمتباكين على اخلاق الشعب السوداني اين هي الاخلاق في مسلك الوفد الحكومي الذي يعلم ان أسرة الراحلة منقسمة في الموقف من مشاركتهم في مراسم تشييعها ورغم ذلك أصر على المجيئ الا تقتضي “الأخلاق” ان لا يفرضوا أنفسهم على المناسبة حرصا على تماسك الأسرة في هذا الظرف العصيب؟  

ثالثا:  فاطمة احمد ابراهيم شخصية قومية هي كلمة حق أريد بها باطل!

 كلما تحدث النظام عن القومية والوطنية لا بد ان يبحث العقلاء عن مؤامرة ما! والمؤامرة هنا هي الاهداف السياسية المفصلة أعلاه أضف إلى ذلك  تجريد الراحلة من انتمائها السياسي والفكري لان عقليته المعادية للتعددية تريد ان تحجب حقيقة التنوع السياسي في البلاد.

مثل فاطمة لا يشرفها وسام القومية عندما يأتيها من نظام ذاقت النساء في عهده مذلة الجلد والاغتصاب، نظام يشن الحرب على شعبه ويقصف المدنيين بالبراميل المتفجرة ، نظام نفذ أكبر مجزرة للخدمة المدنية والعسكرية في تاريخ السودان بهدف استئصال “السودانيين غير الموالين” وإبدالهم” بالموالين” وجرد الوطن من ملكية اي مشروع اقتصادي منتج وباع اراضي البلاد سرا وعلانية وصمت صمت القبور على احتلال بعض اراضيها، نظام دك حصون القومية الواحد تلو الآخر في القوات المسلحة والشرطة والقضاء والاقتصاد والإعلام وحول البلاد إلى ضيعة حزبية بالكامل!

 

ختاما: إن أكثر الناس بعدا عن مقتضى الأخلاق هم الذين لم يكتفوا بالصمت المخزي  عن جرائم القتلة واللصوص بل انحدروا إلى مطالبة كل الشعب بالتأدب والانضباط في حضرتهم!!    

إرقدي بسلام فاطمة المستضعفين والأحرار والشرفاء.

وحمدا لله ان التشييع كان يليق بك!