الخرطوم:التغييير

 

وصل من الاراضي الليبية  الى مطار الخرطوم في ساعات متاخرة من ليلة امس  4   اطفال  سودانيين  قُتل اباؤهم الاجانب والمنتمين الى تنظيم داعش بينما أمهاتهم السودانيات  قيد الاعتقال بمدينة مصراته بسبب الانتماء للتنظيم.

 

و كشف عبيد محمد عبيد مساعد القنصل بطرابلس في تصريحات صحفية بمطار الخرطوم عقب وصول الاطفال بان جهودا تم بذلها اسفرت عن تسليمهم الاطفال الاربعة وهم  نوال محمد عبدالله و افراح محمد ابوزيد عبدالله محمد أبوزيد و عبير محمد ابوزيد .

وكشف  عبيد بان هناك أربعة اطفال اخرين منهم اثنين تجاوزا سنة الاربعة عشر سنه و اثنين آخرين  رضيعين في الحبس مع والدتهم مؤكدا وجود  مساعي لتسليم هؤلاء الاطفال.

وبحسب تقرير  لصحيفة “هايرد الليبية”, يعتبر الاطفال وعائلاتهم, آخر مجموعة من عدد كبير من السودانيين تم القبض عليهم العام الماضي  مدينة مصراتة  ,حيث أعيد عدد منهم الى الخرطوم,لكن المجموعة الاخيرة ظلت هناك بسبب  صعوبات واجهت التعرف على ابائهم الاجانب(التوانسة).

 

وكانت السلطات الليبية سلمت المجلس السوداني بمصراتة, الاحد الماضى , الاطفال الاربعة الذين لقى أبائهم مصرهم في المواجهات العنيفة بين داعش والقوات الليبية  العام الماضى..

 

وسبق ان استقبل السودان في يونيو الماضي 8 من أطفال مقاتلي داعش – وهم 4 صبية و4 فتيات، تتراوح أعمارهم بين 10 أشهر و9 سنوات، كانوا يعيشون مع آبائهم المنضمين لداعش في مدينة سرت منذ عام.

وبحسب تقارير رسمية,انضم عشرات السودانيين من الجنسين الى تنظيم داعش في ليبيا والعراق وسوريا حيث قُتل نحو 50 منهم فتيات تزوجن من أجانب.