التغيير :سنكات


شيع اهالي مدينة سنكات مساء أمس الخميس وسط حضور رسمي وشعبي كثيف رفات الطفل بدري طاهر .

وكان الطفل البالغ من العمر عشرة سنوات اختطف من امه بسوق سنكات بعد دهسه بسيارة وعثر على جثته بعد عشرة أيام.

وتحدث  أحد ذوي الطفل “للتغيير الإلكترونية” عن استلامهم للجثمان بعد التأكد من اكتمال ملف القضية وظهور نتيجة تطابق الانسجة ال dnaوتقرير الطبيب الشرعي والجنائي . وطالبت الأسرة وزارة العدل بالاسراع في اجراءات المحاكمة وردع الجاني ليكون عبرة لغيره ضماناً لإستقرار المنطقة على حد قولهم. 

وكانت الحادثة تحولت  إلى  قضية رأي عام قادها نشطاء ورموز سياسية واهلية بالمنطقة .


إلى ذلك يرى قانونيون ضرورة التثبت من كل البنيات حتى لا يكون الاعتماد على بينة واحدة هي اعتراف الجاني الذي يمكن ان يتراجع في اي لحظة .

يذكر ان الطفل بدري دهس بعربة وخطف الشهر الماضي من قبل نظامي بالاستخبارت العسكرية يدعى(عنبرية) والذي تم القبض عليه بعد مضي 12يوما من الحادث ودل على مكانه وعقب اعترافه بدأت اجراءات التحقق من نتائج الفحص الجنائي التي انتهت قبل يومين وتقرر دفن الجثمان .