التغيير : قرشي عوض

طالب ابناء الرزيقات بالخارج الحكومة بان لا تستخدم تكتيكات هدفها مزيد من التدمير لقبائل بعينها وادخال قبيلة الرزيقات في فتنة اخرى بتفكيكها داخليا وإنهاكها بحروب عبثية على حساب صحة وتعليم  وامن واستقرار افرادها .

وحملوا في بيان لهم صادر في هذا الشهر النظام وجميع المتصارعين حول المكاسب والمناصب أي شرخ يمس وحدتهم . كما أوضحوا ان القبيلة ليس لها دخل بالسياسة وهى غير معنية بالصراع القائم. وان قوات حرس الحدود والدعم السريع يمثلان النظام، وقيادتهما تنفذ سياسة الدولة .

ودعوا القوى السياسية والحركات المسلحة والعقلاء من المجتمع المدني لكشف مؤامرة النظام التي تستهدف كيان له اسهاماته الوطنية وعدم إعطاؤه فرصة لتنفيذ مخططه التفكيكي الهدام. كما طالبوا الدولة بتوضيح  اهداف عملية جمع السلاح والعربات في هذا التوقيت . واشراك جميع فئات المجتمع من مفوضيات متخصصة ومجتمع مدني ومراكز بحوث بعد اكتمال السلام الدائم في الوطن وانسياب التنمية في جميع أرجاؤه. وحل المشاكل القائمة بين القبائل، بإقامة مؤتمرات صلح حقيقية تمهيداً لجمع السلاح. واكد البيان ان الرزيقات جزء من كل مكونات الوطن وان هدف اهلها وغايتهم العظمى ان يعيشوا في سلام وامان . وهذا واجب الدولة قبل ان يكون واجب القبيلة .