التغيير: بورتسودان

شكا عدد من المرضى بمستشفى دقنة من تأجيل عملياتهم من قبل  الإختصاصين  الى بعد عطلة عيد الاضحي. 

وافاد احد المرضى “دفعنا كافة الرسوم المتعلقة بالعملية وعند قدومنا في الموعد المحدد فوجئنا بالتأجيل كانو ما عار فين العيد جاي” .

وكشفت مصادرطبية من داخل المستشفى عن تنافس بين الاختصاصين في مرضى التأمين من اجل الحافز لذلك يكون التسابق في حجزهم بدفع الرسوم.    
ووصفت المصادر نظام تعاقد التأمين مع الاطباء بالعشوائي لأعتماده على الكم .

وقال مصدر آخر فضل عدم ذكر اسمه  من مستشفى بورتسودان التعليمي ” الناس صارت تعاني منذ اغلاق عمليات نابري بالمستشفى الكبير بحجة الصيانة لأكثر من ستة اشهر والتي تجرى فيه العمليات شبه مجانية وتم حويلها للمستشفيات الخاصة بمبالغ باهظة”.