التغيير: كمبالا

اعتبرت ” المجموعة  السودانية للديموقراطية أولا” حكم محكمة الجنايات ضد عاصم عمر يكشف عن الفساد و عدم التأهيل وانعدام الإرادة للنظام العدلي السوداني المسيس منذ انقلاب الإسلامويين في ١٩٨٩؛ بداية بحيثيات اعتقال الطالب عاصم، والتعذيب الذي تعرض له، وتعامل الشرطة ومنسوبيها، وتحريات النيابة المخلة، وأخيرا المحاكمة والادانة السياسية التي تعرض لها”.

وقالت في بيان صحفي ” ان فساد وعدم تأهيل النظام العدلي الذي حاكم عاصم عمر شهد به كبار قضاة العالم ممثلين في لجنة القاضي انطونيو كاسيسيه في تقصيها للانتهاكات الجسيمة بدارفور منذ العام ٢٠٠٥” 

 ورأت المجموعة ” إن تجريم وادانة الطالب الجامعي عاصم عمر تأتي تقنينا لما ظل يقوم به الحزب الحاكم وأذرعه الأمنية على نحو ثلاثة عقود من اغتيال للطلاب؛ بداية بالشهداء طارق و التاية ابوعاقلة و محمد عبد السلام وعلي ابكر موسى وسوميت، والعشرات غيرهم من شهداء الحركة الطلابية، وذلك في استهدافه للطلاب العزل ولقمع مقاومتهم السلمية، وبما فيها سياساته المتعلقة بالاستهداف العنصري للطلاب من مناطق الحرب”.

 وقالت “ان محاكمة الطالب عاصم عمر تدعونا جميعا في المجتمع المدني و القوى السياسية و جماهير الحركة الطلابية والشبابية الى تصعيد المقاومة والتعبير السلمي برفض الحكم الجائر في نظام انغلقت فيه كافة فرص تصريف العدالة وحماية حقوق الانسان”