التغيير: الخرطوم

لقي طالبان مصرعهما واصيب آخرون يوم الخميس 31 أغسطس نتيجة هجوم شنه طلاب موالون للسلطة علي ثكنات طلاب جامعة امدرمان الاسلامية.

ووفقاً لمصادر من الجامعة  فقد هاجمت مجموعة طلابية مسلحة تتبع لحزب (المؤتمر الوطني) صباح الخميس مقر سكن طلاب المعارضة مما ادى

إلى مصرع الطالب بجامعة النيلين جعفر محمد عبدالبارئ (جيفارا) واصابة مالايقل عن ثمانية طلاب آخرين بجروح.

 

ونعت حركة (جيش تحرير السودان-عبدالواحد) في بيان تلقت (التغيير الإلكترونية) نسخة منه عضو ذراعها الطلابي جعفر (جيفارا) وتوعدت بالثأر “نؤكد لأسرة ورفاق وزملاء الشهيد جيفارا بأن دمه لن يضيع هدرا والقصاص من القتلة والمجرمين واجب سندفع كل تكاليفه” وذلك حسب نص البيان .

 

فيما اتهم بيان صادر من حزب (المؤتمر السوداني) النظام باستهداف طلاب دارفور “شيد النظام أبراج حكمه على نهج العنصرية والإقصاء والتمييز، وما تصاعد استهدافه للطلاب الذين تعود أصولهم الى دارفور مؤخراً إلا إمتداد أصيل لفكره العنصري الإقصائي الذي يخط به كتاب نهاية الدولة السودانية بخطىً حثيثة”.

 

في سياق متصل، افادت انباء ان الطالب اشرف الهادي تُوفي مساء الخميس في مستشفي (السلاح الطبي) متأثراً بجراحه حيث كان قد تلقي عددا من الطعنات في جسده أثناء الهجوم الذي شنه طلاب (المؤتمر الوطني) علي ثكنات طلاب الجامعة الاسلامية.

 

ويُعتبر الهجوم إمتداداً لسلسلة طويلة من الهجمات التي تشنها الاجهزة الامنية والطلاب الموالون للسلطة ضد الطلاب ولا سيما المنحدرين من اقليم دارفور وهي الهجمات التي تسببت في مقتل العشرات.

 

*صور من موقع (الراكوبة)