حاوره :صالح احمد
الفنان سيدي علي ادم محمد المشهور (بسيدي دوشكا ) من مواليد بورسودان 1972 درس الابتدائيه بانقاب ثم الحكوميه وتمالح ومعهد سنكات التعليمي، له اسهامات كثيرة فنية وانسانية واجتماعية التقته “التغيير الإلكترونية” في هذا الحوار  .

ما هي بدايات المشوار الفني ومن الذي ساعدك ؟
بداياتي كانت 1992 لكن الانطلاقة الحقيقيه في 2008
بمركز التقدم ببورسودان وكان للاستاذ الشاعر محمد محمود دور كبير في ذلك.
نظرة المجتمع للفنان مازالت سلبية ما رأيك؟
تغير فهم المجتمع للفنان لأنه عرف أهميته وادواره.
دوشكا لا يحبذ ام لايجيد الغناء
بالبسنكوب الطنبور؟
البسنكوب البدايه لكل مطرب بجاوي واجيد العزف فيها.
لمن يستمع دوشكا من الفنانين السودانين الكبار والشباب؟
انا بسمع لكل الاغاني و كل مفردة وموسيقى جميلة.
ما الغناء الذي يعجبك وتنصح به المبدع ؟
انا احترم كل الغناء الجميل خاصة الذي يعبر عن مشاعرالناس.

ما هوسبب لقبك بسفير النوايا الحسنة ؟
منحني الهلال الاحمر السوداني لقب سفير نوايا الحسنة والفن هو احساس بالآخر و الفنان الحقيقي اصلا سفير نوايا حسنة قبل منحه لها من اي جهة.

لدوشكا مساهمات في العمل الانساني والاجتماعي ما هي؟
الفن مرتبط ارتباط وجداني بالعمل الانساني ومساهمتنا بسيطة فيه نتمني أن تكون اكبر رغم  قله الامكانيات واعتمادنا على الله والشعب السوداني في كل الحوجات.
ماذا استفاد دوشكا من تجربة الكفاح المسلح؟
فترة الكفاح المسلح استفدت منها الكثيير وهي تجربة من خلالها ساهمت في قضيه عادله ولست نادما .
ما الذي جعل دوشكا يتغنى ويتأثر بارتريا وفنانيها ؟
ارتريا بالنسبه لنا وطن وتربطنا الثقافة والجغرافيا والقبائل المشتركه، الذي يجمعنا بارتريا اكترمن اي شعب اخرعلى وجه الارض.

دوشكا محبوب من مجتمع الشرق كافة ما سرذلك؟.
والله لسه ماوصلت درجة المحبوب لكنني احب كل المجتمع السوداني وهذا اقل ما يستحقه مني.

هل شاركت كثيرا في تمثيل السودان خارجيا ؟
نعم شاركت في معظم المهرجانات على مستوي السودان وفي الخارج شاركت في قطر وارتريا.

هل انت راض عن عكس ثقافة وتراث البجا لباقي السودان واذا كنت ترى غير ذلك ما السبب ؟
والله طموحنا اكتر في نشر ثقافتنا على مستوى السودان لاننا بحاجه ان تنتشر الاغنيه البجاويه على مستوي الداخل وبعدها تأتي الانطلاقة للخارج. وهدفنا الاول نشر ثقافتنا على مستوى الوطن فهناك كثيرون لا يعرفون البجا ناهيك عن الأغنية  البجاويه لذلك  نحن بحاجه الى نشر ثقافتنا في السودان .
كيف يبدو لك حال الفن والفنانين؟
حالهم يغني عن السؤال والفن رسالة اهمالها يعني لاقيمة للحياة .
الجمهور ينتظر الجديد بماذا تبشره؟
الجديد سيري النور قريبا.

كان دوشكا قد انتج عددا من الكليبات مثل تربندي ولشرقون ووجدت نجاحا كبيراولكن منذ تلك التجارب لم نر جديدا ما السبب ؟
حاليا عندي كليب باسم” بسمة” من كلمات اخونا خالد حامد  واول عمل لي بلغة التقرايت وحاليا يعرض في قناة البحر الاحمر والسودان.
في ظل سيطرة اغنية الوسط على الوسائط الإعلامية الرسمية اين هو موقع اغنية البجا؟ من وجهة نظرك هل اخذت الاغنية مساحتها المناسبة؟.
اغنيه الوسط انتشرت لانها تغني بلغه الدارجي السوداني (العامية السودانية)ومشكلة اعلامنا والقائمين على امره حجتهم لايفهمون لغاتنا وهذا  مايمنع نشر ثقافه تمتد لأكتر من ثمانية الف سنه، للاسف الاعلام غير مؤدي لواجبه  تجاه ثقافه الشرق.
لم نسمع دوشكا يغني بالعربية اهو موقف ثقافي ؟ ام محاولة لترسيخ الحقوق الثقافية؟
اغني بالدراجي السوداني بس اولوياتنا النشر والتغني بتراثنا.
كلمة اخيرة لمن توجهها؟
اشكركم واحي كل قراء صحيفة التغيير واقول ليكم كل سنة وانتو والسودان بألف خير .