التغيير : دارفور 

 

أكدت مصادر طبية ان نحو 10 أشخاص توفوا بعد إصابتهم بمرض الكوليرا في عدة مناطق بدارفور ، وحذرت من انتشار المرض في كافة انحاء الاقليم في حال  استمرار تجاهل السلطات لها.

 

وقالت المصادر التي تعمل في مستشفيات الفاشر ونيالا بشمال وجنوب دارفور  ” للتغيير الالكترونية ” ان العشرات من المصابين بالكوليرا وصلوا الى المستشفيات في ظل تكتم السلطات الصحية الرسمية. 

 

واضافت ” توفي حتى الان نحو 10 أشخاص في المستشفيين خلال فترة العيد ،، وهنالك أعداد كبيرة من المرضى تصل يوميا من القرى البعيدة”. 

 

وأكدت المصادر ان معظم المرضى يأتون من مناطق متاخمة لولاية شمال كردفان وشرق دارفور” ما يعني ان المرض انتقل من كردفان والتي وصلتها من النيل الابيض”.   

 

وقال مفوض العون الانساني بولاية جنوب دارفور جمال يوسف ان السلطات جهزت أكثر من 23 سيارة للمساهمة في حملة لمكافحة ” الإسهالات المائية”. 

 

وترفض السلطات  الصحية السودانية الاعتراف بمرض الكوليرا والذي تطلق عليه اسم الإسهالات المائية والزمت المنظمات الدولية المعنية باستخدام هذا لاسم.  

 

وقالت الامم المتحدة ان المرض ادى الى مقتل اكثر من 650 شخص منذ اغسطس العام 2016، وتوقعت ان يصل عدد المصابين الى 40 الف خلال الستة اشهر المقبلة.