التغيير : الخرطرم 

 

واصلت السلطات السودانية تحكمها في الصحف السودانية بعد ان طالبت الاجهزة الامنية روؤساء التحرير بعدم نشر اي مقابلات مع قادة التمرد ، بالاضافة الى ايقاف صحيفة “اخر لحظة” عن الصدور لمدة ثلاثة ايام. 

 

وقال احد روؤساء التحرير ” للتغيير الالكترونية ” انهم تلقوا ” توجيهات” تشدد على استمرار منع اجراء المقابلات مع قادة المتمردين. 

 

وتأتي هذه التوجيهات بعد ان نشرت صحيفة التيار مقابلة  اجرتها عبر الهاتف مع رئيس الحركة الشعبية عبد العزيز الحلو الخميس.  

 

واستدعت الاجهزة الامنية رئيس تحرير التيار المكلف بهاء الدين عيسي بمقرها بالخرطوم وحققت معه لمدة 4 ساعات حول الحوار الذي اجرته الصحافية شمائل النور.  

 

في الأثناء ، أوقف المجلس القومي للصحافة والمطبوعات المسئول عن تنظيم عمل المؤسسات الصحافية صدور صحيفة اخر لحظة لمدة ثلاثة ايام ابتداءا من اليوم الجمعة. 

 

وقال المجلس في بيان ان سبب الإيقاف هو شكوى تقدمت بها رئاسة الجمهورية ضد مقال نشره الكاتب عبد الله الشيخ داعيا فيه الحكومة السودانية الى دفع التعويضات التي قضتها احد المحاكم الامريكية بعد اتهام الخرطوم بالتورط في احداث تفجير سفارتي الولايات المتحدة في دار السلام ونيروبي في العام 2002.  

 

 

 وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحافية ، كما يشتكي الصحافيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الاجهزة الامنية ضدهم من اعتقالات واستدعاءات بسبب قضايا متعلقة بالنشر.