التغيير /الخرطوم 

قال اسماعيل  علي عبدالله شقيق الطالب محمد الذي أصيب بثلاث طعنات في احداث داخلية جامعة أمدرمان الاسلامية أن الاطباء ابلغوه أن أخاه في حالة موت سريري .

وأشار  انه منذ حضوره من شمال دارفور  وجد شقيقه  في غيبوبة ولم تتحسن حالته وأن الأسرة ستتخذ قرارا طبيا بشأن نزع الأجهزة في غضون الأيام القادمة  في حالة عدم تحسن صحته .

ووسدد طالب يعرف بانتمائه للمؤتمر الوطني طعنات قاتلة لثلاثة من طلاب جامعة أمدرمان الاسلامية بداخلية بامدرمان اودت بحياة اثنين منهم وهما اشرف الهادي ,ومحمد عبد الباري الشهير بجيفارا  في ذات يوم الحادث بينما أدخلت الثالت محمد عبدالله في غيبوبة.

 وذكر  اسماعيل  انهم سيمضون في  اجراءات جنائية ولن يقبلوا اي مساومات  .وانهم  يشعرون  بالم شديد مما حدث لانهم ارسلوه لينال العلم في جامعة آمنة  ولم يتوقعوا ان يحدث له ذلك .

و  يدرس الطالب المصاب  الذي يبلغ ثمانية وعشرين عاما   في جامعة القرآن الكريم كلية الاقتصاد السنة الرابعة ويقيم في داخلية امدرمان الاسلامية

 

ووعلمت (التغيير الاكترونية) ان ادارة  مستشفى علياء رفضت استلام شيك بمبلغ 65 مليون جنية مساهمة  من قوى الاجماع المعارض لعلاج الطالب المصاب  وذلك بايعاز من جهاز الامن المخابرات.

وسبق لجهاز الامن ان اجبر اسرة القتيل الثاني  اشرف الهادي على تجنب التشييع الجماهيري لابنها وذلك بعد أن ارسلت الجثة الى مشرحة بشائر بالخرطوم وطلبت من الاسرة دفنه في نفس اليوم .

 

وتعود اسباب الحادثة  بحسب مصادر عليمة الى ضبط المجني عليهم اثنين من  الطلاب ,احدهم ينتمي للمؤتمر الوطني والاخر الى تنظيم انصار السنة في وضع مخل بالآداب بسطوح الداخلية  في الساعات الاولي من الصباح.

وعندما حاول الثلاثة القبض عليهما وتصويرهما اعترض الجاني والذي هو صديق الطالبين المضبوطين  وقاد هجوما على الداخلية أدى إلى قتل وجرح عدد من الطلاب.

 

وحكى  اسماعيل “للتغيير الاكترونية” كيفية تلقيه خبر اصابة شقيقه   قائلا انه  تلقى اتصال في   صباح الخميس 31اغسطس  حوالي الساعة السابعة صباحا واخبروه  ان شقيقه واخرين  تعرضوا لهجوم في غرفتهم من شخص معروف لديهم   وانه قام بطعنهم ثلاث طعنات وعلى اثرها تم نقلهم الى المستشفى.

.

بينما قال   محمد ابراهيم امين ممثل رابطة طلاب المالحة في الجامعات والمعاهد السودانية أن محمد علي عبدالله   كان الامين الثقافي في الرابطة وكان له نشاط ثقافي واجتماعي واسع  .وهو يقيم في داخلية جامعة ام درمان الاسلامية لانها الاقرب لجامعة القرآن التي يدرس فيها.