التغيير: أم درمان

شيع المئات من المواطنين والناشطين السياسيين الطالب محمد علي عبد الله بمقابر حمد النيل بأم درمان برغم تحذيرات جهاز الأمن لأسرة الطالب القتيل بواسطة الوحدة الجهادية للطلاب الإسلاميين .

وخرج مئات المواطنين والطلاب  صباح أمس لمقابر حمد النيل بامدرمان لتشييع شهيدالحركة الطلابية محمد على عبدالله الذى تم اغتياله مع اثنين آخرين من زملائه  عشيةعيد الأضحى بداخليات جامعة أمدرمان الإسلامية. وينحدر الطلاب الثلاثة من دارفور مما يفسر الأمر بانه عمل ممنهج من الحكومة وأجهزتها الأمنية وطلابها الإسلاميين ضد الطلاب القادمين من دارفور.

وشنت مليشيات طلابية من الإسلاميين الموالين للحكومة  و تتبع للوحدة الجهادية على عدد من الطلاب بالسكاكين و السواطير. ونجم عن الهجوم وفاة الطالبين جعفرمحمد عبد الباري (جيفارا) ز أشرف الهادي الدومة . وظل الطالب محمد علي في حالة موت اكلينكي حتى قررت أسرته فك الأجهزة الطبية التي أعدها الأطباء للطالب.