التغيير: كسلا

أعلن والي ولاية كسلا يوم الاحد حالة الطوارئ في ولايته تمهيداً لحملة جمع السلاح والسيارات غير المرخصة.

وقال مدير شرطة ولاية كسلا (شرق السودان) اللواء يحي الهادي في تصريحات اوردتها له قناة كسلا الفضائية ان الوالي آدم جماع أصدر قراراً بإنفاذ حالة الطواريء الصادر من رئاسة الجمهورية وانه تم امهال حاملي السلاح عشرة ايام واصحاب السيارات اسبوعين لتسليمهما.

فيما أعلن حزب الاسود الحرة عن استنكاره الشديد لقرار والي كسلا باعلان حالة الطواري وتعليق الدستور. ووصف بيان بتوقيع رئيس الحزب ووزير الدولة بوزارة الثروة الحيوانية مبروك مبارك سليم القرار بانه استهداف للولاية و لمواطنيها  “السلاح بموجب الدستور والقانون ممنوع حيازتة بدون ترخيص والمحاكم تحاكم من يتعامل فيه ولهذا ان إعلان حالة الطوارئ في ولاية كسلا لا مبرر له وانه تعطيل الدستور والقانون” وذلك حسب نصً البيان.

 وأغلبية اعضاء الحزب ينحدرون من قبيلة (الرشايدة) التي ينتشر السلاح بين افرادها.

وتعتبر كسلا الولاية التاسعة بعد ولايات دارفور الخمس وشمال وجنوب كردفان والنيل الازرق التي تشملها حالة الطواريء.