التغيير: كسلا

أخطرت الشركة الرئسية المحتكرة لتوزيع الدقيق في ولاية كسلا اصحاب المخابز بانتهاء مخزونها ابتداءً من اليوم الثلاثاء ماسيؤدي الي تفاقم ازمة الخبز المستمرة في الولاية منذ اسابيع. 

وأوضح عدد من اصحاب المخابز بمدينة كسلا (التغيير الالكترونية) ان شركة (سين) الموزع الرئيسي للدقيق أبلغتهم ان مخزونها من الدقيق نفد وان “عليهم إتخاذ احتياطاتهم”.

وتوقع اصحاب المخابز ان يؤدي ذلك حال عدم تداركه بسرعة إلي إختفاء الخبز نهائياً من الاسواق الايام القادمة.

وتعاني مدينة كسلا من ازمة في الخبز منذ شهور طويلة وتفاقمت خلال الاسابيع الماضية التي شهدت ازدحاماً للاهالي امام المخابز. 

وتُوجه إتهامات لشركة (سين) – المُشتبه انها إحدي إستثمارات جهاز الامن والمخابرات – بالتسبب في الازمة بسبب تورط نافذين فيها في تهريب وبيع الدقيق بأسعار “مضاعفة” الي التجار كما يقول صاحب احدى المخابز  “توزع شركة سين مابين 3 الي 4 جوالات للمخبز الواحد بمدينة كسلا ذات الكثافة الاكثر وتعطي  اضعاف ما يفوقه  باسماء وهمية  للقرى بعدد من المحليات الاخرى لصالح مجموعات وافراد نافذين ومن ثم تباع وتهرب تلك الكوتات لدول مجاورة وتجار والاسوأ تعود تلك المحليات لتشارك المدينة في شراء حاجتها من الخبز وهذا سبب اخر للازمة” على حد قوله .