التغيير : نيالا

 

سيفتتح المشير  عمر البشير اليوم الخميس منشآت حكومية في مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور سبق لنائبه الأول بكري حسن صالح افتتاحها خلال زيارته للولاية في وقت سابق هذا العام.

 

وأعلن والي ولاية جنوب دارفور ادم الفكي خلال مؤتمر صحافي الاربعاء بنيالا ان البشير سيفتتح عددا من المنشآت الحكومية مثل طريق المطار ومركز أبحاث الملاريا ومبان داخل قصر الضيافة الحكومي. مشيرا الى ان افتتاح المنشآت الجديدة هي إنجازات تحسب لحكومته.

 

وعلمت ” التغيير الالكترونية” ان المنشآت المعنية تم افتتاحها فعليا من قبل نائب رئيس الجمهورية بكري حسن صالح خلال زيارته للولاية في وقت سابق.

ورصدت اجراء صيانة على الطريق القديم بالاضافة الى طلاء مركز الملاريا بألوان جديدة وتغيير اللافتة القديمة.

 

في الأثناء ، سخر مواطنون من اعتزام البشير افتتاح مبان داخل مقر الضيافة الحكومي ، واعتبروا ان افتتاح مثل هذه الإضافات لا يليق برئيس دولة.

 

وتشمل الإضافات في مقر الضيافة غرفا جديدة وبعض الاستراحات ، وزراعة أشجار مثمرة  لمزرعة قديمة داخل المقر.

 

وقال احد الموظفين انهم كانوا ينتظرون ان يفتتح الرئيس مشاريع اكبر مثل الطرق التي تصل مدن الولاية ببعضها وتلك التي  تربط نيالا بالفاشر والضعين والجنينة ” عندما علمت ان الرئيس سيفتتح غرف واستراحة في بيت الضيافة ضحكت وقلت ان مثل هذه الأشياء لانحتاج للرئيس كي يفتتحها.

 

وفي سياق متصل اكد والي جنوب دارفور ان المشير عمر البشير سيزور معسكر  كلمة للنازحين بالرغم من الاحتجاجات والرفض للزيارة من قبل قطاع واسع مؤكدا في ذات الوقت انهم لن يتهاونوا مع اي متفلتين .

 

ووصف خلال مؤتمر صحافي عقده الاربعاء بنيالا الذين خرجوا في مظاهرات احتجاجية ضد زيارة البشير ” بالفئة القليلة والمندسة وأنهم مدفوعون من جهات سياسية”. مشيرا الى ان البشير سيزور المعسكر وسيخاطب النازحين من احدى الساحات العامة داخله.

 

واضاف انهم اكملوا كافة الترتيبات الامنية من اجل الزيارة ، موضحا ان السلطات الامنية لن تتساهل مع اي شخص يثير الشغب خلال وجود الرئيس.

 

وكان المئات من نازحي معسكر كلمة قد خرجوا في مظاهرات احتجاجية ضد زيارة الرئيس السوداني للمعسكر والمقررة يوم الجمعة . وطالبوا بتقديم المتورطين في احداث دارفور لمحكمة الجنايات الدولية.

خبر ذو صلة

مظاهرات ضد زيارة البشير لمعسكر كلمة