التغيير : نيالا 

 

فشل الرئيس السوداني عمر البشير في الوصول الى معسكر كلمة للنازحين في ولاية جنوب دارفور بعد احتجاجات من قبل النازحين بالرغم من تأكيدات رسمية للزيارة.

 

واضطر البشير الى مخاطبة حشود جماهيرية في منطقة بليل الواقعة قرب المعسكر بعد ان استقل طائرة مروحية للوصول اليها مع انها تبعد نحو 12 كليومترا فقط من مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور بعد ان أغلق النازحون كل الطرق المؤدية الى المعسكر

 

ووصل البشير الى مكان الاحتفال وسط اجراءات أمنية بالغة التشديد حيث انتشرت الوحدات الامنية من شرطة وجيش وقوات الدعم السريع على طول الطريق المؤدي الى المكان فيما حلقت مروحيات في سماء المعسكر الذي يقع بالقرب من المطار.  

 

 

واغلق النازحون الطريق الوحيد المؤدي الى المعسكر وواصلوا في مسيراتهم الاحتجاجية ضد زيارة البشير صباح الجمعة وتصدت لهم القوات الامنية ما ادى الى وقوع قتلى وجرحى

 

ومنعت السلطات الرسمية مراسلي وكالات الأنباء العالمية الذين وصلوا للمدينة لتغطية الحدث بحجة ان المروحية مكتظة  ولا يمكنها حمل الصحافيين بالرغم من تقديم دعوات رسمية لهم قبل وقوع الاحداث لتغطية الزيارة

 

في الأثناء، اعرب البشير عن سعادته بمخاطبة النازحين للمرة الاولى ، مشيرا الى انه سيعمل على توفير الخدمات لهم من مياه صالحة للشرب والكهرباء والطرق المسفلتة

 

وقال انه يتطلع الى عدم وجود معسكرات في اقليم دارفور وتحويلها الى مناطق سكنية للراغبين في البقاء ، لكنه عاد وشدد علي ضرورة عودتهم الى مناطقهم الأصلية بعد توفير الامن فيها.  

 

وكان المئات من نازحي معسكر كلمة قد خرجوا في مظاهرات احتجاجية  خلال الثلاثة ايام الماضية ضد زيارة الرئيس السوداني للمعسكر والمقررة يوم الجمعة . وطالبوا بتقديم المتورطين في احداث دارفور لمحكمة الجنايات الدولية