التغيير: الخرطوم

أطلقت الشرطة نهار اليوم الاحد الغاز المسيل للدموع في وسط العاصمة السودانية الخرطوم علي عشرات المتظاهرين الغاضبين علي حكم قضائي بإعدام طالب جامعي متهم بقتل شرطي.

وأصدر القاضي ضاحي عابدين نهار اليوم حكماً بالإعدام شنقاً ضد الطالب بجامعة الخرطوم وعضو مؤتمر الطلاب المستقلين (الجناح الطلابي لحزب المؤتمر السوداني) عاصم عمر بعد إدانته بتهمة (القتل العمد).

وكان أولياء الدم قد تمسكوا بالقصاص ورفضوا الدية أمام المحكمة التي أدانته نهاية أغسطس الماضي .

وبدا عاصم قويا ومتماسكا في الجلسة التي عقدت نهار اليوم بمجمع محاكم الخرطوم شمال وفي بداية الجلسة طالب الحضور بالوقوف دقيقة حدادا على شهداء معسكر كلمة بدارفور  وطلاب داخلية جامعة أمدرمان الاسلامية واوصى الحضور بالمواصلة في ايقاع النضال اليومي من أجل التغيير.

وبعد سماع الحكم بدأ بالهتاف ضد الظلم  والاستبداد .

وبدأت المجريات  في المحكمة التي تلت جلسة الادانة اواخر اغسطس الماضي  باعلان مولانا محمد الحافظ رئيس هيئة الدفاع عن بشريات تفاهم مع أولياء الدم . وحين سألهم القاضي عن رأيهم طلب الوالد أن يسألوا الوالدة التي اشارت بيدها بعلامة النفي ولم تبد أي آثار حزن أو تأثر عليهما ،وكرر عليهما القاضي السؤال عن احتمال تراجعهم عن القصاص وتلى الأية من عفى واصلح فأجره على الله ) .الا ان الام أكدت تمسكهم كأولياء دم بالقصاص .

بعدها حبس الحضور انفاسهم لقرابة ثلث ساعة في انتظار النطق بالحكم ،وتشاغل القاضي بالاطلاع والكتابة وتقليب بعض الاوراق قبل اعلانه .

وكانت قوة من الامن قد اعتقلت عاصم عمر في مايو 2016 عقب تظاهرات نظمها طلاب جامعة الخرطوم الذين كانوا يحتجون وقتها علي قرارات لإدارة الجامعة ببيع اراضي وممتلكات تتبع لها.

إلى ذلك ردد متظاهرون ضد الحكم شعارات تطالب “بإسقاط النظام” قبل ان تطلق الشرطة  الغاز المسيل للدموع  وتفرقهم  بالقوة. وأفاد ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي ان الاجهزة الامنية شنتَ حملة إعتقالات ضد الناشطين والطلاب من امام محكمة الخرطوم شمال وجامعة الخرطوم.

ووصف حزب (المؤتمر السوداني) الحكم ضد عاصم عمر بالملفق والمخالف للقانون. وتعهد الحزب في بيان اصدره اليوم بتصعيد القضية بكافة الوسائل “سنعمل على مناهضته أمام المحاكم الأعلى درجة رغم علمنا ووعينا بطبيعة المرحلة الحرجة التى وصلت إليها مؤسسات الدولة فى ظل السيطرة المطلقة لجهاز الأمن عليها” حسب نص البيان.