التغيير : الخرطرم 

 

علقت السلطات السودانية صدور صحيفة التيار المستقلة لمدة يومين اعتبارا من الخميس بعد نشرها مقالا عن “تسييس القضاء السوداني” ، في وقت اعتبرت فيه الصحيفة امر التعليق بمثابة تضييق على حرية الصحافة. 

 

وطالب المجلس القومي للصحافة والمطبوعات – جسم حكومي ينظم مهنة الصحافة – صحيفة التيار التي يترأس تحريرها الصحافي  عثمان ميرغني بتعليق صدور الصحيفة عبر خطاب رسمي الاربعاء. 

 

وفيما لم يوضح القرار  الذي اطلعت عليه ” التغيير الإلكترونية ” سبب التعليق  الا ان صحافيين يؤكدون ان له علاقة بمقال يتحدث عن احكام قضائية صدرت.  

 

وكانت الصحيفة بالصحيفة شمائل النور قد كتبت مقالا عن  تنامي ظاهرة الاحتجاجات الشعبية بعد صدور أحكام قضائية ضد اشخاص محددين وضربت مثالا بالاحتجاجات التي تلت صدور الأحكام في قضية الأقطان الشهيرة وطالب جامعة الخرطرم عاصم عمر ، معتبرة ان تنامي الاحتجاجات يشير الى ان القضاء اصبح يدار لصالح جهات معينة. 

 

واعتبر نائب رئيس تحرير الصحيفة احمد خوجلي قرار المجلس بمثابة تضييق جديد علي الصحيفة وعلى الصحافة السودانية عموما، مشيرا الى ان المجلس نصب نفسه خصما وحكما بعد ان علق صدور الصحيفة دون اي شكوى من جهة او فرد. 

 

واضاف كان من الاجدى للمجلس ان يلجأ للقضاء ويرفع شكوى بدلا من تعليق صدور الصحيفة بقرار اداري لا يسنده اي قانون. 

 

وكانت الصحيفة قد تعرضت للمصادرة من قبل الاجهزة الامنية بعد طباعتها قبل أسبوعين لنشرها موادا صحافية ناقدة للحكومة السودانية.

 

وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحافية ، كما يشتكي الصحافيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الاجهزة الامنية ضدهم من اعتقالات واستدعاءات بسبب قضايا متعلقة بالنشر، بالاضافة الى مصادرة الصحف بعد طباعتها.