التغيير: الخرطوم 
اكد الرئيس السوداني عمر البشير ان بلاده ستتعاون مع المجتمع الدولي في مجال مكافحة الارهاب والاتجار بالبشر والجريمة العابرة للحدود، في وقت اعتبر فيه ان موقع السودان المميز جعله عرضة للأطماع الدولية . 
وقال خلال خطابه امام اعضاء البرلمان الاثنين  ان حكومته ملتزمة بالشراكة الدولية من اجل مكافحة الارهاب . 
واضاف ” السودان ملتزم بشكل التام بالشراكة الدولية لترسيخ دعائم الأمن والسلم الإقليمي والدولي وما يتطلبه كل ذلك من تعاون وعمل جاد لمكافحة الإرهاب وجرائم غسل الأموال والإتجار بالبشر”.
وكانت واشنطن  قد وضعت السودان يوم الاحد ضمن قائمة الدول التي فشلت في مكافحة الاتجار بالبشر والتي تضم ايضا  دول أفريقية اخري وهي جنوب السودان واريتريا والكونغو الديمقراطية وغينيا الاستوائية. 
واستضافت الخرطوم خلال اليومين الماضيين مؤتمرا لقادة الامن والمخابرات في افريقيا  وبحضور قادة أمن من خارج القارة مثل وكالة المخابرات الامريكية والفرنسية والسعودية والإماراتية وخصص لمناقشة الاٍرهاب. 
 
في الأثناء ، اكد الرئيس السوداني ان أولويات حكومته خلال الفترة المقبلة هي تحقيق السلام الشامل وجمع السلاح، وتوفير البيية الملائمة لعودة النازحين واللاجئين الي مناطقهم الأصلية، واستكمال النهضة الاقتصادية بالاضافة الي تحسين معاش الناس. 
وتشهد عدة مناطق في السودان مثل دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق نزاعات مسلحة بين القوات الحكومية والمتمردين ما ادي الي مقتل المئات وتشريد الملايين من مناطقهم الأصلية.