التغيير: راديو دبنقا

حذر “مجلس الصحوة الثوري” بزعامة موسى هلال من أن النظام يخطط لإشعال حرب قبلية أخرى في اقليم دارفور.

وقال هارون محمود مديخير القيادي بالمجلس لـ”راديو دبنقا” أمس إن النظام وتحت حجة جمع السلاح  حشد عدداً كبيراً من العربات المجهزة بالعتاد العسكري التي يبلغ عددها بين 300-400 عربة كاملة التجهيز. وأوضح مديخير أن التركيبة القبلية لهذه القوات التابعة لحمدان دقلو حميدتي تتكون من العديد من القبائل من مناطق كردفان ودارفور مثل قبائل المسيرية والنوبة والفلاتة وبني هلبة. وأضاف أن الوضع الآن ينذر بقيام حرب قبلية واسعة ستقضي على الأخضر واليابس.

وناشد مديخير أبناء المحاميد وأبناء القبائل الأخرى المنضوية تحت قوات حميدتي والتي أرسلت الآن لدارفور بالخروج عن هذه القوات وعدم المشاركة في إشعال حرب قبلية أخرى في دارفور. وقال إن قواتهم جاهزة ولكنهم ليسوا دعاة حرب متهما حكومة المؤتمر الوطني بأنها تسعى لإشعال الفتنة القبلية في دارفور.

ومن جهة أخري وصلت إلى مدينة الفاشر قوة أخري تتألف من (2500 ) من قوات الدعم السريع، الوثبة الثانية، بعدد ( 300 )  عربة مساء السبت. وقال معتمد الفاشر التيجاني عبدالله إن القوات هي خاصة بعملية جمع السلاح بمحلية الفاشر وحسم التفلتات الجزئية فضلا عن محاربة الظواهر السالبة من الكدمول وحمل السلاح وغيرها بالإضافة إلى ضبط حركة العربات غير المقننة. وأكد المعتمد أن هذه القوة ستوكل لها عمليات التفتيش والمداهمة التي ستنتظم كل أرجاء المدينة والريف في الأيام المقبلة وفق توجيهات لجنة أمن الولاية. وحدد المعتمد الخميس القادم آخر موعد لعملية جمع السلاح للمرحلة الأولى طوعا ومن ثم بدء نزع السلاح قسريا بشمال دارفور.