التغيير: الخرطوم

أثار فيلم ” ترييف المدن” للمخرج السينمائي الدكتور وجدي كامل جدلاً واسعا وتحريضاً من قبل مقربين من الحكومة باعتبار أن الفيلم عكس صورة سلبية عن العاصمة السودانية الخرطوم.

وعرضت قناة الجزيرة  قبل يومين فيلماً عن مدينة الخرطوم في مقارنة بين المدينة في السابق باعتبارها من أجمل المدن الأفريقية حسب ما خطط لها الاستعمار الإنجليزي قبل أكثر من مائة عام، وبين الخرطوم في وضعها الراهن. وتجولت الكاميرا بين مناظر طبيعية وتلالاً من الأوساخ والنفايات. وتحدث خبراء تخطيط ومعماريون وبيئيون وفنانون عن الخرطوم التي كانت نظيفة وجاذبة حافلة بالجمال والخضرة والسهر ودور عرض السينما والمسرح. وأبدوا حسرتهم على التدهور المريع الذي تشهده العاصمة التي تريفت.

ومن جهته كشف المخرج وجدي كامل عن حملة وصفها ” بالخبيثة” بوسائط الاتصال بغرض تحريض الأجهزة المعنية أكثر مما هي عليه . وأشار الى أصوات تحرض علي منعه مستقبلا من التصوير بالسودان وتعطيله كصانع أفلام. واعتبر ذلك ” استناداً الى أنني أظهرت المحرم والممنوع”.

لكن وجدي تحدى ذلك قائلاً”   “سأظل أشهر كاميرتي في وجه كل الأخطاء والمظالم اعلاءً ومحبة للحقيقة والتعبير عن قضايا شعبي ودونما انحياز لاي مؤسسة سياسية أيا كانت” .  وأضاف في حسابه على الفيسبوك ” لا تجعلوا مني بطلا فأنا اكره الابطال، ولتعد الفئران الى مخابئها خائبة وذليلة”.