التغيير : امدرمان 

 

أعلنت السلطات السودانية عزمها  ترحيل اكثر من  450 ألف لاجئ من جنوب السودان  إلى خارج العاصمة الخرطوم ، في وقت حذّر فيه لاجئون من مغبة ترحيلهم من أماكنهم التي يعيشون فيها .

وقال وزير الداخلية السوداني الفريق شرطة حامد منان خلال رده على مسألة مستعجلة في البرلمان الثلاثاء انهم في انتظار صدور قرار  رئاسي لتنفيذ خطة نقل اللاجئين ، مشيرا الى أن هنالك خطة جاهزة لترحيلهم الى معسكرات خارج ولاية الخرطوم. 

وأضاف ” بدأنا في تحديد نقاط انتظار لفترة مؤقتة قبل ترحيل اللاجئيين الجنوبيين الى خارج ولاية الخرطوم بعد ان ناقشنا  تفاصيل الترحيل  مع المفوضية السامية لشئون اللاجئين” .

وكشف وزير الداخلية ان عدد اللاجئين الذين تستضيفهم بلاده  وصل الى  2 مليون لاجئ  حتى نهاية سبتمبر الماضي ويمثل لاجئو جنوب السودان أكثر من نصفهم .

 

واستبعد منان إمكانية استبعاد اللاجئين خارج السودان أو إعادتهم الى بلادهم مرة أخرى بعد ان طالب بعض النواب بذلك ”  لتعارضه مع التزامات السودان الدولية الخاصة باللجوء”.  

في الأثناء ، حذرت قيادات من مجتمعات اللاجئين الذين يعيشون في معسكرات متفرقة بالخرطوم من مغبة ترحليهم بالقوة الجبرية ، وطالبوا الامم المتحدة بالتدخل ومنع حدوث ذلك. 

وقال بيتر ادوك ” للتغيير الالكترونية” عبر الهاتف انهم لجئوا للسودان بعد ان ” أصبحت الحياة مستحيلة في جنوب السودان .. والحكومة السودانية سمحت لنا بالدخول الى الخرطرم وبقية مدن البلاد ولو انها كانت لا تريدنا فلماذا سمحت لنا ابتداءا بالدخول والمكوث طوال هذه السنوات”. 

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد سمح للاجئين من جنوب السودان بالدخول الى كافة ارجاء البلاد دون قيود بعد ان طالب بمعاملتهم كمواطنين السودانيين. ورفض إقامة معسكرات لجوء لهم مع بداية وصولهم للبلاد.  

واندلعت أعمال العنف بدولة جنوب السودان   عندما اتهم الرئيس  سلفاكير ميارديت نائبه السابق رياك مشار بالضلوع في محاولة لقلب نظام الحكم  في العام 2013 وهو ما نفاه الأخير لكن اعمال العنف تحولت في كثير من الأحيان الى نزاعات قبلية أدت الى مقتل مئات الآلاف من المواطنين في حوادث وصفتها بعض منظمات حقوق الانسان الدولية  ” بالإبادة الجماعية.