التغيير : الخرطوم

سمحت الحكومة السودانية لمنظمة  “أنقذوا الأطفال” العالمية باستئناف نشاطها في الخرطوم بعد سنوات من الحظر ، في وقت تتفاوض فيه منظمات إنسانية اخرى مع السلطات السودانية لاستئناف نشاطها.

 

وجاء قرار الحكومة السودانية بعد ايام من رفع الولايات المتحدة العقوبات التي كانت تفرضها عليها منذ عشرين عاما مع إبقائها ضمن قائمة الدول الراعية للارهاب.

 

وعلمت ” التغيير الالكترونية” ان المنظمة العالمية المعنية بالأطفال في مناطق النزاعات ستعقد مؤتمرا صحافيا اليوم الخميس لتعلن فيه رسميا استئناف نشاطها بعد ان أوقفت عن العمل مع منظمات إنسانية اخرى خلال السنوات الماضية.

 

ويشارك في المؤتمر ممثلون عن المنظمة جاءوا من دول أوروبية وخاصة بريطانيا بجانب ممثلين عن الحكومة السودانية.

 

وافادت مصادر مطلعة ان خطوة الخرطرم جاءت استجابة للضغوط الامريكية التي مورست عليها بإعادة المنظمات الموقوفة عن العمل.

واضافت ” الحكومة السودانية دخلت في مفاوضات مع عدد كبير من المنظمات الموقوفة وتم الاتفاق على استئناف نشاط بعضها بصورة عاجلة ..  وبدأت بالصليب الأحمر والآن ستستأنف منظمة الطفولة العالمية.. ومازال التفاوض مستمرا لإعادة منظمات مثل اوكسفام واخرى تابعة للامم المتحدة“.

 

وأوقفت السلطات السودانية عددا كبيرا من المنظمات الغربية التي كانت تنشط في مناطق النزاعات خاصة اقليم دارفور بعد ان اتهمتها بالتعاون مع محكمة الجنايات الدولية التي تتهم الرئيس عمر البشير بارتكاب جرائم حرب وابادة جماعية في الإقليم.