ترجمة:التغيير

حذرت الولايات المتحدة الأمريكية أمس (الخميس) رعاياها من السفر الى ولايات دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان.

وعزت ذلك الى  ” أخطار الإرهاب، والنزاع المسلح ،وجرائم العنف ” في تلك المناطق.

وكشفت وزارة الخارجية الامريكية في بيان  عن وجود “جماعات إرهابية في السودان تنوى استهداف المواطنين الغربيين والمصالح الغربية بواسطة بتفجيرات وإختطافات ونهب مسلح وتحديداً في ولايات دارفور “.

وقالت أن العديد  من عمال الإغاثة والمواطنيين الخاصين أخُتطفوا وقُبضوا كرهائن  من أجل الفدية خلال العام الماضي بولايات دارفور”.

وطالبت  مواطنيها  الذين ينون السفر للسودان باليقطة والوعي حول محيطهم في كل الاوقات وخاصة في أماكن التجمعات العامة التي تضم أجانب .

وأضافت “رغم الإنخفاض الكبير للنزاع العسكري بين الحكومة السودانية وقوات المعارضة في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان في العام الماضي، إلا أن التوتر في ولايات دارفور ، على طول حدود السودان وتشاد،ومناطق الحدود مع جنوب السودان،متضمنة منطقة أبيي المتنازع يظل عالي والعنف مستمر”.