التغيير: الخرطوم

تحت عنوان (الدين والحداثة – المشروع الفكري للأستاذ محمود محمد طه نموذجاً) ينظم نادي الفلسفة السوداني مؤتمر النقد الثاني بفندق كورال بالخرطوم، في الفترة من الثالث والعشرين، وحتى الخامس والعشرين من أكتوبر الجاري. وتبدأ فعاليات المؤتمر اليوم الإثنين حيث يقدم د. منصور خالد ورقة بعنوان “محمود الذي أعرفه”، كما يقدم د. عبدالله الفكي البشير ورقة بعنوان “ملامح من السيرة الفكرية لمحمود محمد طه” وذلك في الجلسة الصباحية.

وفي الجلسة المسائية يقدم د. النور حمد ورقة بعنوان “التعليم والفنون في فكر محمود محمد طه”، ويقدم د. مصطفى عبده محمد خير ورقة بعنوان “الإشارات الإبداعية في فكر الأستاذ”

وفي يوم الثلاثاء الرابع والعشرين من أكتوبر يقدم د. محمد الفاتح العتيبي ورقة بعنوان “التعاونيات ذراع الإشتراكية لتحقيق المساواة الإقتصادية في فكر الأستاذ محمود”، كما يقدم د. جويدة غانم “الجزائر” ورقة بعنوان “سؤال الأنوار وتناقضاته في جمهورية محمود محمد طه”، ويقدم الأستاذ خالد أسامة ورقة بعنوان “دراسة نقدية لقضايا الفلسفة الإجتماعية عند الأستاذ طه” وذلك في الفترة الصباحية.

وفي الفترة المسائية يقدم د. محمد بومدين “الجزائر” ورقة بعنوان “الإيمان والإلحاد مقاربات فلسفية لفهم المنعطف الروحاني بين محمود طه ومصطفى محمود”، كما يقدم د.شايب خليل “الجزائر” الصلاة بين روحانية محمود وكونية حاج حمد – دراسة مقارنة”، ويقدم الأستاذ فؤاد زبيري “الجزائر” ورقة بعنوان “سؤال التجديد في نقد تداخل العالمية الإسلامية الثانية والرسالة الثانية”.

وفي الجلسة الصباحية ليوم الأربعاء الخامس والعشرين من أكتوبر يقدم بروفيسور محمد حيدر “لبنان” يقدم ورقة بعنوان “سؤال الدين في الحداثة الفائضة دياليكتيك الحضور والقبول”، ويقدم بروفيسور لخضير شريط “الجزائر” ورقة بعنوان “الحداثة وسؤال الفكر والقيم والأيدلوجيا والعلم والإبداع” كما يقدم بروفيسور هشام مصباح “الجزائر” ورقة بعنوان “نظرات في حركة العقل حول العلاقة الجدلية بين الدين والحداثة”، في حين يقدم د. هشام عمر النور ورقة بعنوان “الدين والحداثة عند الأستاذ محمود محمد طه”.

وفي الجلسة المسائية يقدم بروفيسور أحمد عبد الحليم عطية “مصر” ورقة بعنوان “سؤال ديبور وإجابة محمود طه”، ويقدم د. الشريف طوطاو “الجزائر” ورقة بعنوان “فلسفة التجديد الديني عند محمود محمد طه – قراءة في كتاب الرسالة الثانية من الإسلام”، وتقدم د. بتول مختار محمد طه ورقة بعنوان “الرسالة الثانية من الإسلام وتحديات العصر”.