التغيير: الخرطوم

منع جهاز الأمن صباح اليوم الاثنين إنعقاد جلسات مؤتمر النقد بعد اكتمال كافة الترتيبات لإنطلاقته بفندق كورال بالخرطوم دون توضيح الاسباب.

وكان مقرراً ان يناقش المؤتمر قضايا الدين والحداثة بالتركيز على المشروع الفكري لزعيم الجمهوريين محمود محمد طه والذي تم إعدامه في العام 1985 إبان عهد الرئيس الاسبق جعفر نميري.

ومنعت السلطات اعتماد (الحزب الجمهوري) ضمن قائمة الاحزاب المسموح لها بممارسة نشاطها في السودان. وتناصب الحركة الاسلامية التي تولت السلطة في العام 1989 العداء للحزب الجمهوري ووقف اعضاءها بقوة خلف قرار الرئيس النميري بإعدام زعيم الجمهوريين.

وقالت رئيسة الحزب الجمهوري اسماء محمود محمد طه في تصريحات صحفية “ان المؤتمر سيُعقد بمنزل اسرتها بامدرمان”.

وكان مقرراً ان ينعقد المؤتمر في الفترة من الثالث والعشرين، وحتى الخامس والعشرين من أكتوبر الجاري وتُقدم عبره اوراقاً من بين مُقدميها د. منصور خالد و د.النور حمد و د. عبدالله الفكي البشير ود. هشام عمر النور بجانب مفكرين من دول عربية بينها مصر، الجزائر، لبنان.