الخرطوم:التغيير

  كشف  قائد كنسي بالسودان عن احتجاز   شحنة تحوى نسخا   من الإنجيل في مدينة بورتسودان لأكثر من عامين  دون توضيح الأسباب فيما اعتقلت السلطات عدداً من القساوسة بإحدى الكنائس بمدينة أم درمان.

و كشف ممثل مجتمع الكتاب المقدس لصحيفة (مورنيغ نيوس استار)  أن السلطات صادرت في البداية شحنتين من الانجيل-  كانت في اتجاهها للخرطوم  -لكن تم الإفراج عن احدهما بعد مناشدة للمسؤولين.

 وأشار إلى انهم لايملكون أي نسخة باللغة العربية  للكتاب المقدس بعد أن صادرت السلطات شحنات أخرى.

واضاف “في الأسبوع الماضي أبدى المسؤولون في بورتسودان الرغبة في الإفراج عن إحدى الشحنات. 

وجاء قرار مصادرة نسخ الإنجيل متزامنا مع اعتقالات طالت عدداً من القساوسة.  

وأشا بيان من كنيسة المسيح بالثورة بأم درمان الى اقتياد قادة الكنيسة وزجهم في حراسات الشرطة وهم: “القس أيوب تليان رئيس مجمع كنيسة المسيح السودانية، القس علي الحاكم العام راعي كنيسة المسيح بالثورة الحارة (29)، القس إمبراطور حمّاد، المبشر هابيل إبراهيم، والشيخ عبد الباقي توتو عضو اللجنة التنفيذية لرئاسة مجمع كنيسة المسيح السودانية“.

 

ويشكو المسيحيون الذين يمثلون أقلية بالسودان من مضايقات مستمرة  شملت هدم كنائس واعتقالات ومنع صلوات.وقررت السلطات قبل نحو 6 شهور هدم مايقارب 25 كنيسية بالخرطوم .وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أمر الحكومة السودانية باحترام الأديان ووقف هجماتها على المسيحين وغير المسلمين في السودان .