التغيير” وكالات

 

أقر قائد عسكري في التحالف العربي في اليمن بسقوط قتلى  نتيجة عدم تنسيق بين القوات السودانية والاماراتية فيما أعلنت مصادر الحوثيين عن اشتباكات بين قوات البلدين الحليفين لخلافات حول رئاسة القوة في منطقة المخا.

وكانت بعض وسائل الإعلام التابعة لجماعة “أنصار الله”، تحدثت عن اشتباكات بين القوات الإماراتية والقوات السودانية في “المخاء”، نتيجة خلافات حول من يقود العمليات في المنطقة، وهو الأمر الذي أدى إلى اشتباكات عنيفة بين الطرفين، وأوقع عدد من القتلى والجرحى بين الطرفين، وكانت الخسائر الكبرى في صفوف القوات السودانية، قبل أن يتدخل الطيران السعودي ويفصل بين الطرفين. وذكرت المصادر في تصريحها ل ” شهارة نت ” ان الاشتباكات تجددت مرة أخرى  اثر استهداف الطيران الحربي الاماراتي لعربتين محملتين بجنود سودانيين, مؤكدة ان الاوضاع متوترة جدا بين الطرفين عقب مقتل عدد من الضباط الاماراتيين فضلا على نحو 80 سوداني. واعترف قائد عسكري في التحالف بوقوع ضحايا

 واعتبر  القائد العسكري في حضرموت اللواء    البحسني أن ما حدث هو عدم تنسيق مؤقت في تحركات القوات، ولا يوجد تبادل لإطلاق النار، وهذه أحداث عرضية.

وقال البحسني، في اتصال هاتفي مع “سبوتنيك” إنه لا صحة لما يتم تداوله عن اشتباكات بين القوات الإماراتية والقوات السودانية في “المخاء”.

 وتابع، “من يقومون بالترويج لتلك الشائعات يريدون النيل من وحدة التحالف المناصر للشرعية في اليمن، وهذا الحادث ليس له علاقة بأي صدام أو خلاف بين مكونات التحالف وهى محدودة جدا، وأن ضحايا الحادث الأخير في المخاء نتيجة هذا الخطأ لا تتعدي أصابع اليد الواحدة

 

 ونقلت وسائل اعلامية عن مصادرها بأن اسباب الاشتباكات تعود إلى محاولة خروج القوة السودانية من الطوق الاماراتي الذي يتحكم بقيادة المعارك هناك، وتدخله في التفاصيل الصغيرة للجنود السودانيين ما أعتبره الأخيرون انتقاصا وتقليلا من قدراتهم وحطا من شأنهم، معتبرين التصرفات الاماراتية لم تعد ندية وأخوية بين الزملاء، بل أصبحت بين القائد الذي يقدم الأموال وأجير يقاتل لقاءها.