التغيير: الخرطوم

قال الناطق الرسمي باسم قوات الدعم السريع العقيد ،عبدالرحمن الجعلى أمس الاربعاء ، أن قواته” على مشارف دخول منطقة جبل عامر”  الغنية بالذهب بشمال دارفور.

 ويسيطر موسى هلال قائد مليشيا”حرس الحدود” ورئيس “مجلس الصحوة الثوري” على  منطقة جبل عامر منذ أعوام وتنتشر قواته على مداخل ومخارج المنطقة التي يعمل بها الآلاف في تنقيب الذهب.

ومن المحتمل أن ترفع خطوة الدعم السريع من درجة التوتر مع قوات هلال والذي سبق ان توعد الحكومة  بمواجهات غير معروفة العواقب..

ووصل مئات الجنود من قوات الدعم السريع خلال هذا الاسبوع  لشمال دارفور للمساعدة في “عمليات جمع السلاح “و”ضبط المتفلتين بالمنطقة”.

واندلعت أشتباكات  في مدينة كبكابية أمس الاول  بين مجموعات مسلحة موالية لموسى هلال بقيادة رزق (السافنا ) وقوات الدعم السريع ما أدى إلى مقتل عدد من الاشخاص بعضهم مدنيين.  

 

وقال  الجعلي في تصريح لـ “سونا” أمس الاربعاء  أن قوات الدعم السريع استولت على كميات كبيرة من (المواتر) التي كان يستخدمها من أسماهم “المتفلتين” فى منطقة (غرة).

و أكد مواصلة قواته  تنظيف و تمشيط كل ولايات دارفور من “قطاع الطرق” و قال إن قوات الدعم السريع  “الان على مشارف دخول جبل عامر وبصدد مطاردة “المجموعات المتفلتة”.

إلى ذلك حذر عبد الله رزق(السافنا)  القيادي بقوات مجلس الصحوة الثوري مما أسماه  “المغامرة في دارفور” وقال في تصريح منشور على الصفحة الرسمية للتنظيم على الفيسبوك”أن قوات الصحوة تنفذ اعادة انتشار بعد وصول معلومات عن وجود طيارين أوكرانيين مرتزقة

في قاعدة وادي سيدنا