التغيير: أمدرمان

من المنتظر أن تبدأ الثلاثاء المقبل بأمدرمان محاكمة خمسة قادة مسيحيين يواجهون تهمة الازعاج العام .

 

ودعت حملة التضامن مع المسيحيين القوى السياسية والمواطنيين في بيان أمس  لحضور الجلسات للوقوف ضد “تعمد السلطات إهانة رجال الدين المسيحي” بالسودان.

 

واعتقلت الشرطة الأحد الماضي  القساوسة بمجمع كنيسة المسيح بأمدرمان الثورة لمدة 12 ساعة وفتحت بلاغا بالرقم ( ٥٤٧٦/ ٢٠١٧) تحت المادة ٧٧ ( الإزعاج العام)  قبل إطلاق سراحهم بالضمان.

 

وقال أحد المحامين  ل(التغيير الإكترونية )  أن الإعتقال جاء بعد الإنتهاء من   الصلاة في الكنيسة التي تتنازع عليها إدارتان ،احداهما تم تعيينها من وزارة الإرشاد والأوقاف والأخرى منتخبة .

وأشار أن الادارة المحسوبة على الحكومة جاءت قبل يوم الحادثة  وطردت (الخفير) وأوصدت الابواب لبسط سيطرتها على الكنيسة  .

 

وبحسب مصادر تحاول الوزارة الحكومية إجبار مصلي الكنيسة على القيادة المعينة  والتي يصفها بعضهم بأنها غير شرعية.   

والقساوسة المعتقلون هم : علي الحاكم العام راعي كنيسة المسيح السودانية بالثورة الحارة ٢٩ ،القس إمبراطور حمّاد بدر،المبشر، هابيل ابراهيم الطاهر ،الشيخ عبدالباقي توتو كوري عضو اللجنة التنفيذية لرئاسة مجمع كنيسة المسيح السودانية.