التغيير: الخرطوم

 

دعت حملة التضامن مع مسيحيي السودان الشعب السوداني و القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والناشطين لحضور جلسات محاكمة القساوسة التي ستبدأ يوم الثلاثاء المقبل بأم درمان.

 وناشد بيان صادر عن منظمي الحملة المدافعين عن الحريات الدينية حضور المحاكمة بمحكمة جنايات الثورة الحارة الاولى يوم الثلاثاء المقبل الحادي والثلاثين من أكتوبر . ويمثل أمام المحاكمة خمسة قساوسة.

وكانت قوات من الشرطة بقيادة ضابط برتبة عقيد اقتحمت كنيسة المسيح بالثورة الحارة “29” يوم الأحد ومنعت أداء الصلوات قبل أن تأمر بإغلاق الهيكل.

 

وأكد البيان اقتياد قادة الكنيسة وزجهم في حراسات الشرطة وهم: “القس أيوب تليان رئيس مجمع كنيسة المسيح السودانية، القس علي الحاكم العام راعي كنيسة المسيح بالثورة الحارة (29)، القس إمبراطور حمّاد، المبشر هابيل إبراهيم، والشيخ عبد الباقي توتو عضو اللجنة التنفيذية لرئاسة مجمع كنيسة المسيح السودانية”.

وتضم حملة التضامن مدافعين عن حقوق الانسان من مختلف الاديان و الاحزاب السياسية و منظمات المجتمع المدني.

وقال الاب يحى عبد الرحيم قس الكنيسة الانجيلية بامدرمان الذي يمثل ايضا أمام المحكمة الاسبوع المقبل لعافية دارفور إن هناك أكثر من عشر قضايا مرفوعة ضد أكثر من سبعين من رجال الدين المسيحي تنظر فيها المحاكم السودانية هذه الايام.