التغيير : بورتسودان

كشف العقيد عماد الدين ابرهيم مدير مكافحة المخدرات بولاية البحر الاحمر عن ارتفاع خطير في معدل التعاطي في السودان منذ العام 2010 .

ووسط تفاعل وحضور شبابي مكثف للمحاضرة التي نظمها منتدى شباب دار النعيم جنوب بورتسودان بالتنسيق مع إدارة المكافحة مساء الاثنين تحت عنوان “خطر المخدرات على الفرد والمجتمع” 


اوضح العقيد عماد ان حوالي 80 %من مضابط بلاغاتهم هي من البنقو على الرغم من كثرة انتشار السموم وتنوعها .

وتابع ابراهيم ” اصبح السودان مستهلكا ومنتجا بعد  ان كان محطة عبور نتيجة لحدوده المفتوحة فيما  اشار الى التحديات التي تواجههم مثل  تهريب الكبتاقون الذي ضبط اكثر من مرة بما يفوق 16مليون حبة قادمة من لبنان محملة على حاويات بميناء بورتسودان .

الى ذلك ذكرت إدارة المكافحة  تحديا آخر هو زراعة الحشيش بمنطقة الردوم الواقعة جنوب دار فور في مساحة تقدر ب3000 كيلو متر مربع ومما يزيد من انتشار زراعتها ويعيق محاربتها وعورة الطريق وعدم الاستقرار الى جانب المشاكل الامنية وتنتظم هذه الايام حملاتهم  لإبادة  هذا النبات.

وعدد العقيد ابراهيم انواع ومخاطر المخدرات (ترامدور من مصر والشاشمندي من الحبشة والمنشطات من افريقيا الوسطى ) وتعاطيها سبب كثير من الكوارث والامراض والجرائم ولمن يريد التأكد عليه أن يذهب لوحدة الاسرة والطفل اواقرب قسم بوليس ومراكز الكلى والكبد والوبائي.


في السياق قدم ممثل شباب المنتدى عوض سليمان جملة من التوصيات اهمها “تشجيع الصحفيين على تناول الموضوعات ، ضرورة التنبيه في كل منشط الى المادة 20من قانون المكافحة والتي تنص على عدم اقامة الدعوة الجنائية على كل من يسلم نفسه للجهات المختصة وعدم ملاحقته ،تشجيعا للمتعاطين على التوقف عن التعاطي  ،كما نوه على تطوير القوانين والتشريعات لحماية المجتمع.