االتغيير : الخرطرم

يبدأ رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت الاربعاء زيارة للعاصمة السودانية الخرطوم هي الاولى له منذ نشوب النزاع المسلح في بلاده في العام 2013 ، وبعد ان تأجلت لمرات عديدة.

ويلتقي سلفا خلال زيارته التي تستمر لمدة يومين المشير عمر البشير وعدد من المسئولين الحكوميين ويوقع عددا من الاتفاقات بين البلدين.

وقال وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور ان الرئيسين سيناقشان القضايا المتعلقة ببن البلدين دون ايراد مزيد من التوضيحات.

وأوضح مصدر رئاسي في جوبا ” للتغيير الالكترونية” ان القضايا الامنية واعادة استئناف تصدير النفط ستكون محورا للمباحثات. مشيرا الى ان سلفا سيكون صريحا مع البشير بشأن القضايا الخلافية.

واضاف بعد ان اشترط عدم ذكر هويته ” الزيارة ستكون مهمة لان سلفا يريد هذه المرة مناقشة القضايا الخلافية مثل الاتهامات بمساعدة المتمردين بشكل صريح وشفاف حتى لايعود البلدان لهذا المربع مرة اخرى ومنح المجال لفتح صفحة جديدة.. الرئيس سلفا سيطلب من البشير المساعدة في اعادة استئناف انتاج النفط وتصديره عبر الموانئ السودانية بعد توقف دام طويلا”.

وظلت العلاقات بين الخرطوم وجوبا تشهد شدا وجذبا منذ انفصال جنوب السودان عن السودان في العام 2011 ، وسط اتهامات متبادلة بمساعدة متمردي كل بلد ، حيث يُتهم البشير سلفا بدعم المتمردين الذين يقاتلون القوات الحكومية في جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور ، فيما يُتهم سلفا البشير بتقديم الدعم لنائبه السابق وزعيم المتمردين رياك مشار بعد نشوب نزاع مسلح بينهما في العام 2013.