التغيير: وكالات
أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، أنه سيُمدد أمرا إداريا للطوارئ مرتبطا بالعقوبات التي تفرضها بلاده على الحكومة السودانية.

وألمح «ترامب» فى رسالة إلى الكونغرس أنه سيُمدد الأمر التنفيذي رقم 13067، الذي وقعه الرئيس السابق بيل كلينتون فى عام 1997، والذي يحظر أي تبادل بين الشركات الأمريكية والأفراد فى السودان، وفقًا لوكالة الأنباء الكويتية «كونا».

وأضاف «ترامب»، أنه عزم على تمديد فترة الطوارئ إلى ما بعد الثالث من نوفمبر، وهو الموعد الذي يُشكل نهاية الفترة الحالية من الأمر التنفيذي، مؤكدا أن الحكومة السودانية حققت تقدمًا فى المسائل ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان، لكن القضايا المرتبطة بأفعالها وسياساتها لم تُحل بعد، معتبرًا أن تلك القضايا لا تزال تُشكل تهديدًا استثنائيًا وغير اعتيادي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وتعتبر الخطوة التي اتخذها «ترامب» مُناقضة لإعلان إدارته حديثًا من أنها سترفع رسميًا العقوبات عن السودان بعد الخروج بُخلاصة أن تلك العقوبات على السودان لم تُساهم كثيرًا فى تشجيع الإصلاح.

يُذكر أن الرئيس السوداني عمر البشير، أكد فى افتتاح دورة البرلمان العربي بقاعة «الصداقة»، أمس الثلاثاء، أن خسائر اقتصاد السودان بسبب الحصار بلغت ما يفوق الـ500 مليار دولار، لافتًا إلى أن هذه الخسائر تأثر بها المواطن فى حياته العامة.