التغيير : الخرطرم
رحبت أحزاب سودانية معارضة وفصائل مسلحة بإعلان الحركة الشعبية لتحرير السودان لحق تقرير مصير جبال النوبة لكنها اعتبرته ليس بمثابة الانفصال عن السودان .

وعقد ممثلون عن الجبهة الثورية والتي تضم حركة تحرير السودان فصيل مناوي والعدل والمساواة، إلى جانب حزب الأمة القومي اجتماعا في العاصمة البريطانية لندن بمشاركة الحركة الشعبية – فصيل الحلو للمرة الاولي منذ انشقاق الاخيرة.

وأكد الجسم المعارض خلال بيان مشترك على أحقية شعوب مناطق جبال النوبة في المطالبة بحق تقرير المصير ” الذي تكفله القوانين الدولية ولكنه لا يعني الانفصال، مشيرين الى ضرورة العمل على وحدة البلاد من خلال العمل على إيجاد حلول للأزمات التي تحيط بها.

وشددوا على ضرورة وحدة كافة قوى المعارضة بشقيها السلمي والمعارض وعلاج أسباب الخلافات بين مكوناتها من ” اجل تنسيق مواقفها والعمل على إسقاط النظام بالعمل الجماهيري وضرورة وحدة العمل المعارض وهو شرط لازم لإحداث التغيير “.

ووقعت خلافات حادة بين مكونات قوى المعارضة السودانية حول الكيفية والآليات المطلوبة للتعامل مع الحكومة السودانية التي تحكم البلاد منذ العام 1989 بالاضافة الى نزاعات حول رئاسة الأجسام المعارضة ما ادى الى حدوث انشقاقات داخل هذه الاحزاب والفصائل المسلحة.