الخرطوم:التغيير

حّمل المكتب الإعلامي بالخارج لمجلس الصحوة الثوري الذي يتزعمه موسى هلال، قاده جهاز الأمن مسؤولية اغتصاب فتاة قاصرة بمنطقة كتم بشمال دارفور.

وتعهد المجلس في بيان للمكتب الاعلامي بالخارج –اطلعت عليه التغيير الإلكترونية – بمحاسبة الجناة الذين ارتكبوا الجريمة “الوحشية”.

واتهم البيان الرئيس عمر البشير بتشجيع عمليات الاغتصاب بدارفور ،ونظام “الاخوان المسلمين “بانتهاج نظام فرق تسد بين مكونات دارفور.
وقال :إن إعلام مجلس الصحوة الثوري بالخارج يعتبر أن ما حدث للطفلة (آمنه حمدان محمد) من اغتصاب وحشي على ايدي قيادة الأمن والمخابرات الوطني وناطقة الرسمي الجعلي تلك الجريمة تأكيدا لما نسبه الترابي لعمر البشير.
واتهم البيان نظام البشير بالعنصرية والارهاب.

وكان مسلحون اغتصبو (آمنة) القاصرة بمنطقة كتم الاسبوع الماضي، وإمعانا في إذلالها حلقوا شعر رأسها كما اطلقوا النار على مركبة تقلها نحو قسم الشرطة لفتح بلاغ بالحادث.